شارك
|

ما علاقة الوزن الزائد بمرض السكري؟

تاريخ النشر : 2019-10-06

 

كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة "كامبريدج" البريطانية أن فقدان الوزن مباشرة بعد التشخيص بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني يؤدي إلى الشفاء منه.

 

وتعد السمنة أكبر عامل خطر لتطور مرض السكري من النوع الثاني، إذ يصيب هذا المرض حوالي 400 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. وبحسب تقرير نشرته صحيفة "التلغراف" البريطانية ذكرت الدراسة، أن المرضى الذين فقدوا 10% أو أكثر من وزنهم في السنوات الخمس الأولى من تشخيصهم بالمرض لديهم فرصة أكبر لوضع أنفسهم على طريق الشفاء.

وقد يتعرض المرضى لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والعمى والبتر، لكن يمكن التغلب على ذلك على المدى الطويل من خلال تغيير نمط الحياة وتناول الأدوية. ومن الممكن أيضا إعادة مستويات الجلوكوز في الدم إلى وضعها الطبيعي من خلال التقيد الشديد بالسعرات الحرارية وفقدان الوزن.

فمع اتباع نظام غذائي يحتوي على 700 سعر حراري فقط في اليوم، لمدة 8 أسابيع، تراجعت مضاعفات السكري لدى 9 من أصل 10 حالات تم تشخيصها حديثا. ووجدت الدراسة الجديدة أن فقدان الوزن سريعا، بمجرد معرفة التشخيص، طريقة فعالة جدا في علاج المرض.

وأشارت الدراسة، التي أجريت على 867 شخصا، تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاما، يعانون من مرض السكري الذي تم تشخيصه حديثًا، إلى أن 257 شخصا كانوا في مرحلة تعافٍ، بعد متابعة استمرت 5 سنوات.

 

 

 

 

 

 


عدد القراءات: 1195