شارك
|

احذر الوجبات السريعة أثناء الامتحانات لأنها تزيد من ...!

تاريخ النشر : 2019-10-27

إذا كنت من الأشخاص الّذين يتناولون الوجبات السّريعة خلال الامتحانات بسبب ضيق الوقت أو لأسباب أخرى،عليك إلا توّخي الحذر،  فقد تبين -وفقاً لدراسة جديدة - أنّك إذا تناولت مثل هذا الطعام اّلذي يحتوي على  كمية أقل من الفواكه والخضروات وكمية عالية من الوجبات السّريعة ، فإنّ ذلك سيتسبب لك بزيادة في التوتر.

و ذكر الباحث الرّئيسي لهذه الدّراسة أنّ "الأكل السّيء يشير إلى مشكلةٍ ما ألا وهي  وجود إجهاد وتعب، حيث أنّ النّاس يتناولون المزيد من الأطعمة الّتي تحتوي على الدهون والسّكر والسعرات الحرارية أثناء فترة الإجهاد. '
"توصلت دراستنا إلى أنّ عادات الأكل غير الدقيقة لدّى الطلاب خلال فترة الاختبار سببها الإجهاد"،  وفقًا لما ذكره الباحث الرّئيسي في الدراسة.. وفي الوقت نفسه ، ووفقاَ للباحثين ، يجب اتباع  نظام غذائي جيد أثناء الدّراسة للتّحصيل  والأداء العقلي الجيد".
وقال الباحث: "لسوء الحظ ، وجدت دراستنا أنّ الطلاب يواجهون صعوبة في تناول نظام غذائي جيد خلال الامتحان وأنهم اتبعوا عادات الأكل الخاطئة  مما يسبب لهم تراجع في الأداء ومزيد من التّوتر".


أجريت الدراسة على أكثر من 200 طالب من الجامعات البلجيكية  تتراوح أعمارهم بين 19-22 عامًا.طُلب منهم الإجابة على الاسئلة لتقييم عادات الأكل ووضعهم النفسي.حيث درس الباحثون العلاقة بين الإجهاد في وقت الفحص والتّغيرات في جودة الطعام وما يحصل جراء ذلك من السّلوك البطيء والأداء الضعيف.

على مدار فترة شهر كامل ، وجد المشاركون في البحث صعوبة في اتباع نظام غذائي جيد ، ولم يتمكن سوى الثّلث من تلبية اقتراح منظمة الصحة العالمية بتناول 400 جرام من الفواكه والخضروات يوميًا. من ناحيةٍ أخرى ، تحدّث الطلاب عن زيادة مستويات التوتر عن طريق تناول المزيد من الوجبات السريعة.

كما أظهرت الدّراسة أنّ الأشخاص الذين يأكلون وفقاً لمشاعرهم وعواطفهم  (الذين يتناولون الطّعام استجابةً للمشاعر السلبية) أو الذين يأكلون استجابةً  للأطعمة ذات الرائحة الجيدة أو عند رؤية الطعام حتى لو لم يكونوا جائعين ، مثل الأشخاص الذين يحبون الحلوى أو الدّهون ، عرضة َ للتوتر والعصبية أكثر من الأشخاص الأصحاء ، وهم أكثر كسل وأكثر عرضة إلى الإجهاد.

 


عدد القراءات: 636