شارك
|

«علمياً» العيش بالقرب من البحر يحافظ على ...!

تاريخ النشر : 2019-12-12

              

وجدت الدراسة أن السكان الفقراء الذين يعيشون على بعد حوالي أقل من كيلومتر واحد من البحر أقل عرضة بنسبة 40% لاضطراب الصحة العقلية مقارنة بأولئك الذين يكسبون نفس القدر من الدخل ويعيشون على بعد 50 كيلومترا من البحر.

 

وقد ربط البحث بين الأشخاص الذين يعيشون حول هذه البيئات المائية وبين زيادة النشاط البدني وتقليل الضيق النفسي وتحسين الصحة العامة والرفاه، وكذلك انخفاض معدلات الوفيات.

 

وتأتي هذه الدراسة في إطار مجموعة متزايدة من الأبحاث التي تشير إلى أن المساحات الزرقاء -بما في ذلك السواحل والأنهار والبحيرات- يمكن أن تكون منطقة واقية للصحة النفسية، إلا أن هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها التي يتم فيها إظهار فوائد الحياة الساحلية على هذا المستوى المفصل وفقا للدخل.

 

استخدم المسح بيانات 26 ألف شخص شملهم الاستطلاع، حيث أبلغ الرجال والنساء عن صحتهم العقلية ورفاههم ودخلهم، وكذلك مدى قربهم من الساحل، وبعد أخذ العوامل ذات الصلة مثل العمر والجنس وحالة التدخين ومؤشر كتلة الجسم في الاعتبار كان أولئك الذين عاشوا عند أقل من كيلومتر واحد من البحر أقل عرضة بنسبة 22% لأعراض اضطراب الصحة العقلية، مثل القلق والاكتئاب مقارنة بأولئك الذين يعيشون على بعد 50 كيلومترا عن الساحل.

 

لكن الدراسة وجدت أن فوائد العيش من خلال "المساحات الزرقاء" -كما يسميها الباحثون- كانت أكثر إثارة للانتباه بالنسبة للسكان ذوي الدخل المنخفض، حيث إن العيش بالقرب من البحر يمكن أن يدعم صحة نفسية أفضل في المجتمعات الحضرية الأكثر فقرا بإنجلترا.


عدد القراءات: 1923

اخر الأخبار