شارك
|

عاصم زكريا درس الحقوق ولكن حبه للفن التشكيلي لم يخب في داخله

تاريخ النشر : 2020-08-03

 

الفنان التشكيلي عاصم زكريا صاحب أشهر اللوحات التي صورت نضال الشعب العربي السوري ضد الاحتلال الفرنسي قضى جل حياته في الرسم الذي وثق من خلاله للتراث الدمشقي ولمعارك وبطولات الشعب السوري.

 

الفنان من مواليد حي ساروجة في دمشق عام 1937 وعرف بأسلوبه الواقعي الرومانتيكي الذي مثل من خلاله بطولات الشعب السوري وأهالي دمشق ضد المستعمر الفرنسي ومن لوحاته (الفارس الدمشقي) و(حماة الديار) و(رجال الثورة السورية) و(ميسلون) وفي أخرى عاد عبرها إلى تاريخنا القديم كلوحة (معركة اليرموك) كما قام بنقل جمال العمارة الدمشقية وبيوتها وغوطتها وأسواقها وأحياءها.

                                   

نشأ الفنان زكريا في أسرة محبة للثقافة والفنون فجده تعلم الرسم في استنبول وكان ضابطاً في الجيش السوري زمن الملك فيصل وحارب مع يوسف العظمة بمعركة ميسلون وجدته كانت تعزف على آلة العود ووالده كان يعزف على آلة البيانو وعمل مدرساً للغتين الإنكليزية والفرنسية وكان يترجم له الكتب الفنية ويزوده بالكتب على تنوعها باستمرار.

 

درس زكريا الحقوق ولكن حبه للفن التشكيلي لم يخب في داخله فعمل برسوم الأطفال بدول عربية مثل لبنان والكويت وبعدها اتجه لإيطاليا وانتسب لأحد معاهدها الفنية ليحقق التميز في الجانب العملي ويحط رحاله بعدها في باريس من ثم بريطانيا ويصبح عضواً فخرياً بصالة كريستز للمزادات العالمية ويكون من أحد المقتنين لأهم الأعمال الفنية.

                                    

عمل الفنان زكريا باختصاصه القانوني خارج البلاد حتى سن التقاعد ليعود عام 1997 إلى وطنه سورية ويتفرغ لتوثيق المعارك التاريخية والتراث الدمشقي من خلال لوحاته الواقعية الرومانتيكية.

 

يذكر أن الفنان زكريا عضو اتحادي الفنانين التشكيليين السوريين والعرب وأعماله مقتناة في وزارة الثقافة وضمن مجموعات خاصة وترك عشرات اللوحات التي تعتبر إرثاً فنياً وأرشيفاً توثيقياً لدمشق وتاريخها، وقد وافته المنية أمس عن عمر ناهز 83 عاماً.


عدد القراءات: 789

اخر الأخبار