شارك
|

بجامعة دمشق قاعة عزيزة مريدن.. ما قصتها؟

تاريخ النشر : 2020-12-09

عزيزة مريدن من أسرة دمشقية عريقة ومعروفة بحبّها للعلم ومساهمتها في حركته في الطبّ والآداب، من مواليد دمشق عام 1929،  درست علومها في دمشق، وتدرّجت في مرابعها، وأتقنت اللغتين العربية والفرنسية، فانتسبت إلى دار المعلمات بدمشق لدراسة التربية وأصول التدريس مدة سنتين بعد حصولها على الشهادة الثانوية، ثم انتسبت إلى قسم اللغة العربية في جامعة دمشق، وحصلت على الإجازة عام 1951، فدّرست عدة سنوات في ثانويات دمشق للبنات، فأوفدتها وزارة التعليم العالي للحصول على درجة الماجستير من معهد الدراسات العربية العالية بالقاهرة، وقدّمت رسالتها الأولى بإشراف سهير قلماوي، وكان موضوعها «القومية والإنسانية في شعر المهجر الجنوبي»، وندبت للتدريس في كلية الآداب  بعد حصولها على درجة الماجستير، ثم أوفدت ثانية إلى القاهرة لنيل درجة الدكتوراه، وقدمت أطروحتها بعنوان «القصة الشعرية في العصر الحديث» بإشراف سهير قلماوي، ثم عُينت في كلية الآداب بجامعة دمشق، فكانت المرأة الأولى التي دخلت هذه الكلية أستاذة.

 

اختيرت للقيام بتعريب التعليم في بلاد المغرب العربي، فعملت في جامعة محمد الخامس بالرباط لتحقيق هذا الهدف ما بين 1973- 1976، وكانت حريصة على رفع شأن لغة القرآن الكريم في تلك البلاد، ثم عادت إلى جامعة دمشق، ثم أعيرت ثانية إلى المملكة العربية السعودية؛ لتعمل في كلية البنات في جدة عام 1980- 1981.

 

درّست الأدب العربي الحديث في قسم اللغة العربية بجامعة دمشق، وأشرفت على عدد كبير من طلاّب الدراسات العليا وطالباتها سوريين وعرباً، كانت مثالاً للنزاهة والموضوعية في عملها، فهي لا تجامل أحداً، ولا يقودها إلاّ ضميرها لما فيه مصلحة الوطن والعلم، وظلَّت على رأس عملها إلى أن وافتها المنية في عام 1992؛  ولذلك كرّمتها جامعة دمشق بأن سمّت إحدى قاعات التدريس في كلية الآداب باسمها، لكونها أول استاذة في جامعة دمشق.

 

ألّفت مريدن عدداً من الكتب الجامعية التدريسية فضلاً عن أطروحتيها في الماجستير والدكتوراه، وأهمّ مؤلفاتها:

 

  • القومية والإنسانية في شعر المهجر الجنوبي، القاهرة- 1966.

 

  • الشعر القومي في المهجر الجنوبي- دار الفكر- دمشق- 1973.

 

  • من الشعر العربي المعاصر- دراسة ونصوص- دار الفكر- دمشق- 1973.

 

  • القصة والرواية- دار الفكر- دمشق- 1980.

 

  • حركات الشعر العربي في العصر الحديث- جامعة دمشق 1988- 1989.

 

  • توفيق الحكيم آراؤه في النقد والأدب

 

  • القصة الشعرية في العصر الحديث

 

  • المسرحية بين القومية والمحلية

 

  • الشعر القصصي.

عدد القراءات: 1230