شارك
|

من حماة إلى دمشق سيراً على كرسيه المتحرك

تاريخ النشر : 2018-10-23

 

بدأ الجريح غياث ديوب أمس مسير الصمود والانتصار والوفاء لسورية وقائدها وجيشها وذلك على كرسيه المتحرك انطلاقا من مدينة حماة حتى مدينة دمشق.

 

والجريح ديوب المصاب بشلل في أطرافه السفلية في مواجهة الإرهابيين في محافظة حلب من أهالي قرية المحروسة في ريف مصياف وكان يقاتل ضمن صفوف قوات الدفاع الوطني إلى جانب الجيش العربي السوري.

 

وقال ديوب قبل انطلاقه من موقع النصب التذكاري للقائد المؤسس حافظ الأسد في مدخل حماة الجنوبي: إنه “يريد من خلال هذا المسير أن يوجه رسالة للداخل والخارج بأن بواسل قواتنا المسلحة مصرون على تحدي التنظيمات التكفيرية ودحرها عن ثرى الوطن مهما تعرضوا لإصابات” مؤكدا أن هذا المسير هو عربون وفاء للوطن ولجميع أبنائه الأبطال الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل صون وحدة أرضه وشعبه.

 

يذكر أنه سبق للنقيب الطيار علي محسن علي أن نفذ مسيرا على قدميه في آب الماضي رغم تعرضه لإصابة أدت إلى بتر ساقه اليسرى واستعاض عنها بطرف صناعي وذلك بدءا من قريته بشنين في محافظة حماة وحتى دمشق واستغرقت الرحلة نحو 10 أيام.

 


عدد القراءات: 2219