شارك
|

سيراً من طرطوس إلى دمشق بساق واحدة

تاريخ النشر : 2018-12-16

 

بدأ الجريح البطل عادل محيى سليمان مسيراً بساق واحدة وإرادة قوية من أمام مبنى محافظة طرطوس إلى ساحة الأمويين بدمشق كرسالة تحد وصمود أطلق عليها اسم مشروع “حب وولاء ووفاء للجيش والوطن والقائد” في مبادرة هدفها إثبات أن السوريين صامدون رغم كل الصعاب.

 

وفي تصريح للصحفيين قال الجريح سليمان قبل أن يبدأ مسيره أمس.. إنه أراد من خلال هذه المبادرة أن يوصل رسالة لرفاقه الجرحى والمصابين أنهم قادرون على العطاء ومتابعة الحياة بعزيمة أقوى.

 

وتوجه الجريح سليمان لأبطال الجيش العربي السوري على جبهات القتال بأن “يتابعوا تصديهم للتنظيمات الإرهابية التي حاولت أن تدمر سورية لكن بفضل دماء الشهداء وتضحيات الجرحى الأبطال والشعب الصامد أثبتنا جميعاً أن الشعب السوري قوي وعصي على الإرهاب ولا أحد يستطيع النيل من قوته وثباته وعزيمته ووحدته الوطنية وإصراره على الحياة” مؤكداً أن الجميع معنيون بالدفاع عن سورية والحفاظ على عزتها وسيادتها.

 

يذكر أن الجريح عادل محيى سليمان من منطقة حصن سليمان في مدينة صافيتا وأصيب عام 2015 في منطقة عتمان بمحافظة درعا أثناء تصديه مع رفاق السلاح للمجموعات الإرهابية ما أدى إلى بتر ساقه اليمنى.

 


عدد القراءات: 4190

اخر الأخبار