شارك
|

"ذكير" في "السويداء".. القرية التي أعادها مسلسل "الخربة" إلى الأضواء

تاريخ النشر : 2021-12-02

تعدُّ قرية "ذكير" من أهم القرى الأثرية في الجزء الشمالي من "جبل العرب" حيث كان يطلق عليها لقب مملكة "اللجاة"، نظراً لموقعها المتميز في المنطقة الشمالية من "السويداء"، وأيضاً لغناها بالآثار الرومانية واليونانية العائدة إلى القرن الثاني الميلادي، كما ورد ذكرها في معجم البلدان "لياقوت الحموي"، حيث ذكر أن موقعها وهواءها النقي جعلاها غنيةً بالطبيعة الجميلة، إذ يحدُّها من الغرب منطقة "اللجاة" الصخرية التي تتميز بصبتها البركانية، ومن الشرق السهول الخصبة والبادية ومنطقة "الصفا" الوعرة وطريق "دمشق السويداء"، ومن الشمال قرية "خلخلة" ومن الجنوب قرية "الصورة الصغيرة"».

                    

تتميّز القرية بطرازٍ معماريّ مميّزٍ وغارقٍ في القدم ومشهودٍ له بالإبداع، هذا ما يوضحه رئيس دائرة آثار "السويداء" الباحث الأثري الدكتور "نشأت كيوان" لموقع "مدوّنة وطن" eSyria ويقول: «اللافت في قرية "ذكير" أنّ هناك الكثير من المنازل الأثرية القديمة التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الثاني الميلادي، ولا تزال تنبض بالحياة حتى اليوم، حيث لم يهجرها أصحابها وهذا ما ساهم في الحفاظ عليها أثرياً وبنائياً من الإهمال والانهيار جراء أعمال الترميم المتلاحقة من قبل أصحابها.. معظم هذه البيوت تزيّنها أعمدة يعود تاريخها للعصور النبطية والرومانية والبيزنطية، وأحد هذه المنازل -وهو الأهم وما زال مأهولاً بالسكان- عبارة عن دارة رومانية ومن المرجح أنّها كانت مقرّاً لحاكمٍ عسكري، إضافة لبعض المنازل التي كانت معابد وكنائس ولا تزال في حالة جيدة وصالحة للسكن، وبعضها بحاجة إلى بعض أعمال ترميم وتأهيل».

                          
 

رغم تعاقب السنين لا تزال الأبنية تتمتع ببناء متين، وذلك بفضل أعمال الترميم التي دائماً ما يجربها أهل القرية لمنازلهم، طبعاً بعد الحصول على موافقة الآثار.. ولعلّ السبب في عدم مغادرة هذه المنازل يعود لأمرين أولهما انتماء سكانها وحبهم لها، والثاني جمالها الذي تتمتع به وتصميم أبنيتها الذي يلائم كل الفصول خلال العام، فهي دافئة في الشتاء وباردة في الصيف، عدا عن ذلك فهي تعدُّ -أيّ البيوت- بمنزلة موسوعة أثرية.

 

وبعد مسلسل "الخربة" باتت بيوت الأهالي محطّ أنظار الزائرين حتى إنّ معظمهم تفاجؤوا عندما شاهدوا البيوت مسكونةً فعلاً، فمثلاً بيت "أبو نمر" في المسلسل مسكون وكذلك بيت "أبو نايف" وبيت "غطاس، وملحم، وأكرم، وتوفيق" وتبقى هذه البيوت شاهدة على العصر الماضي والحاضر معاً».

        

 
 
 

عدد القراءات: 3076

اخر الأخبار