شارك
|

"الحمام الملكي" في قلعة حلب يشبه في تقسيماته الحمامات العربية

تاريخ النشر : 2022-01-06

يقع "الحمام الملكي" على بعد بضعة أمتار على يمين الخارج من الباشورة /حصن القلعة/ وهو متصل بالقصر الملكي الأيوبي، ويعود تاريخه إلى عصر الملك الناصر "يوسف الثاني" حفيد الملك الظاهر "غازي" /أي حوالي القرن الثالث عشر الميلادي/ ويشبه هذا الحمام في تقسيماته الحمامات العربية من حيث وجود البراني والوسطاني والجواني، ويوجد خلف القسم الأخير /أي الجواني/ موقد كما يلاحظ في جدرانه أماكن مرور القساطل الفخارية التي كانت تحمل الماء البارد والساخن إلى الحمام.
      
يفصل بين الحمام وبين القصر باحة واسعة توجد في وسطها نافورة ماء، ويمكن لزائر "قلعة حلب" الدخول إلى حمام قصر العزيز "محمد" ويشاهد فيه مصاطب حجرية للمستحمين مع وجود أماكن لوضع الأحذية /القباقيب الخشبية/، وهناك حائط على شكل غرفة للملابس .

توجد في الحمام أيضاً تسع خلوات بأجرانها الحجرية وأنابيب المياه الفخارية التابعة لها، ويشاهد الزائر عند خروجه من الحمام بقايا أنبوبين فخاريين أحدهما للماء البارد والثاني للماء الحار يعودان بمخيلتك إلى زمان كان فيه العرب يمسكون ناصية العالم ويتفننون في إقامة الحصون ويبرعون في تشييد كل ما من شأنه تأمين رفاهيتهم، وأخيراً ومن مميزات حمام القصر الملكي أنه موجود في مكان قريب من ساتورة الماء في القلعة.

      

يُعتقد بدايةً أنّ "القصر الملكي" الجميل كان ذا طابقين بناه في أواخر العصر الأيوبي الملك صلاح الدين الناصر "يوسف الثاني" وهناك من يرى بأنه يعود إلى فترة أقدم من عصر "يوسف الثاني" وقد قام الأخير بترميمه وتوسيعه،

للقصر باحة جميلة تتوسطها بحيرة ماء وتتصل هذه الباحة بحمام القصر الملكي بواسطة ممر رُصفت أرضه بأحجار أخذت أشكالاً هندسية وهي من اللونين الأسود والأبيض، ويتكون هذا الحمام كما هو شان معظم الحمامات المعروفة بالحمامات العربية من أقسام البراني والوسطاني والجواني.

لقد أولت السلطات الأثرية اهتماماً خاصاً بقلعة حلب التاريخية منذ الاستقلال وتكثف العمل فيها وتوسع بعد العام 1970 حيث رُصدت الاعتمادات الكبيرة لأعمال الترميم والتأهيل للقلعة ومعالمها ومن ضمنها أعمال ترميم "الحمام الملكي" وتأهيله مع بعض أقسام "القصر الملكي" من قبل مديرية الآثار والمتاحف حيث تم إعادة إنشاء قبة الحمام وبناء الغرف الصغيرة منه وسقف بعضها.

        
تنقسم الحمامات بشكل عام إلى ثلاثة أقسام هي البراني /الصالة الباردة/ وهو عبارة عن قاعة الاستقبال للوافدين وفي وسطها بركة ماء مزخرفة فيها نافورة وحول البركة طاسات وصابون ومساطب لخلع الثياب، ثم يتم الانتقال إلى الوسطاني /الصالة الفاترة/ وهو أصغر من البراني وتحيط به الخلوات الصغيرة ذات القباب العالية وفي كل خلوة صنبورا ماء أحدهما للماء البارد والآخر للماء الساخن ويبقى المستحم فيه فتره ليتأقلم جسمه مع المحيط، وأخيراً الجواني /بيت النار/ وهو مشابه للوسطاني ولكنه شديد الحرارة لوجود بيت النار تحت


عدد القراءات: 1670

اخر الأخبار