شارك
|

مدينة أفاميا الأثرية في حماة

تاريخ النشر : 2022-06-12

تنتشر أطلال "أفاميا" على مساحة شاسعة، على الرغم من أن ما كشفه التنقيب الأثري لا يمثل إلا جزءاً ضئيلاً منها.

 

وتقع بقايا المدينة القديمة على أطراف نهر العاصي (سهل الغاب حالياً)، وترتفع حوالي 100 متر عن مستوى الوادي، وعلى مسافة قريبة من الطريق العام الواصل بين دمشق وحلب، مواجهة لسلسلة جبال اللاذقية.

 

تشتهر بطريقها الرئيس المحاط بأعمدة ذات حواف ملفوفة، وبقلعتها المنفصلة على تلّ.

 

وتعود معظم الأطلال المكتشفة في "أفاميا" إلى العصرين الروماني والبيزنطي.

 

لجأ بناؤها إلى استخدام مادة الحجارة في العمارة بصورة لم يسبق لها مثيل، الأمر الذي ساعد في صمودها نظراً لدرجة المقاومة العالية التي تتميز بها الحجارة نسبة إلى الآجر واللبن.

 

للمدينة سبعة أبواب ضخمة تؤمن الدخول والخروج منها، وكل باب يتصل بطريق عام يتجه إلى أنطاكية واللاذقية ولاريسا وحماة وتدمر وأسريا (سيريانا) وقنسرين، ويخترق المدينة شارع رئيس "الشارع المستقيم أو شارع الأعمدة",يصل بين باب أنطاكيا في الشمال وباب حماة في الجنوب، ممتداً على مسافة كيلومترين اثنين، ما جعله واحداً من أطول الأروقة في العالم الروماني.

 

ومع الأسف تعرضت "أفاميا" إلى تضرر كبير خلال الحرب الهمجية الإرهابية على سورية في السنوات 10الماضية نتيجة أعمال التنقيب غير القانونية، حيث تهدمت أعمدة الطريق المستقيم وتقلص عددها من 1200 إلى 425 عموداً، واستهدفت لوحاته الفسيفسائية بشكل خاص.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


عدد القراءات: 562