شارك
|

برج الروس في دمشق وسبب تسميته..!

تاريخ النشر : 2019-06-10

يقع برج الروس بين القصاع و باب توما، وكان من عادة السفاح المشهور تيمورلنك عندما يجتاح المدن و يدمرها ، أن يقيم في أحد مواضعها برجا من رؤوس الضحايا المقطوعة ، فتجعل الوجوه بارزة الى الخارج ليراها من يمر بها فيلقى في قلبه الرعب من سطوة السفاح الرهيب كنوع من التأثير المعنوي .

و في عام 803 هجري أصيبت دمشق بأسوء فاجعة في تاريخها و هي إجتياح المغول لها و خرابها و مقتل معظم رجالها و سبي نسائها ، و يصف شهود عيان المدينة آنذاك أن معظمها قد أحرق و دمر . و بعد فراغ جنود تيمورلنك من أعمال السفك و النهب أقاموا بالمحلة المذكورة برجا من الرؤوس المقطوعة ، فسميت منذ ذاك ( برج الرؤوس ) و هذه التسمية حفظتها القرون على ألسنة العامة رغم أنهم نسوا قصتها . و خفف الاسم بالعامية الدمشقية الى ( برج الروس ) .

وأحيانا يظن الناس أنها سميت بهذا الاسم نسبة الى البناء الموجود في هذه المنطقة وأغلب سكانه من الرووس وهذا خطأ شائع.

 
 

عدد القراءات: 4498

اخر الأخبار