شارك
|

«فــيلا روز» مـثال للـعمارة الباروكية_ الأوربية

تاريخ النشر : 2019-11-20

تعتبر فيلا روز مثال للعمارة الباروكية /الأوربية في الأحياء الجديدة لحلب خارج السور.

وهي من الحجر الأحمر النادر حيث بنيت بعد الحرب العالمية الأولى بعد ثراء بعض التجار ويقال بأن كل حجرة من أحجار القبة القائمة في الزاوية الشمالية القبلية من البناء كلفت ليرة عثمانية ذهباً هي إجرة قطعها وصقلها للعامل.

 

     

ويعود تاريخ الفيلا إلى عام 1928 م بنى هذه الفيلا بالحجارة الحلبية الزهرية اللون السيد صبحي كبابة كان معلم البناء الذي كان يلقب معلم سلطان هو جوزيف نصور.

وأقام صبحي كبابة فيها حتى عام 1948 عندما باعها للدكتور كريكوار قسيس والد الدكتور نبيل قسيس و افتتح فيها مشفى دار التوليد. ثم اشترى الفيلا السيد جان رباط بن فريدريك و أقام فيها حتى توفي ابنه الوحيد بمرض خبيث فحزن حزنا شديدا و سافر الى بيروت تاركا الفيلا و المدينة .

في الستينات جرت محاولات لهدم الفيلا و اقامة بناية مكانها فثارت ثائرة الحلبيين و تدخل بالنهاية محافظ حلب عبد الغني السعداوي لوقف محاولات الهدم فقام جان رباط باسكان صهره جوزيف حمصي بن سليم فيها .

حتى اشتراها عام 1983 الشريكين محمد عبدو أغا و بيير جروة و لم يقطنا فيها و تم وضع اشارة بناء اثري عليها من وزارة الثقافة و بذلك منعت أية عملية هدم ممكنة . ثم باعاها لمالكها و ساكنها الحالي السيد عبد العزيز السخني .

                                 


عدد القراءات: 499