شارك
|

الوفد التونسى العائد من دمشق: التنسيق الأمني مع دمشق ضروري

تاريخ النشر : 2017-08-15

 

طالب الوفد البرلمانى التونسى العائد من دمشق، بضرورة "التنسيق الأمنى بين تونس وسورية، لمعرفة التفاصيل المتعلقة بالتونسيين المنتمين إلى تنظيمات إرهابية والمتواجدين بالسجون السورية ومن يقف وراءهم".

 

وخلال مؤتمر صحفى عقد اليوم أمس الإثنين، رسخ جميع الاعضاء في الوفد أن تصريحات المسؤولين التونسيين، خاصة الرئيس الباجى قايد السبسي، حول عدم قطع العلاقات مع دمشق، تساعد على تحقيق هذا التنسيق، بالدفع نحو تشكيل لجنة مشتركة تتولى البحث والتحقيق فى المسائل المتعلقة بمكافحة الإرهاب وبالإرهابيين المتواجدين بسورية.

 

النائب عن كتلة الحرة لمشروع تونس ،أحد اعضاء الوفد صلاح البرقاوي أكد: "ان محاربة الإرهاب تقتضى التعاون مع البلدان المحاربة بدورها لهذه الظاهرة، على غرار دمشق وذلك لمعرفة المزيد من التفاصيل عن الإرهابيين التونسيين".

 

ولفت البرقاوى إلى أن الوفد توجه إلى دمشق ولبنان والتقى بالعديد من الشخصيات السياسية البارزة والقياديين فى البلدين والذين عبروا عن تقديرهم لتونس وحرصهم على أن تكون العلاقات جيدة لمحاربة آفة الإرهاب.


عدد القراءات: 3323

اخر الأخبار