شارك
|

زاخاروفا: نتوقع حملة إعلامية جديدة لاستخدام الكيميائي

تاريخ النشر : 2018-06-21

 

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا بمؤتمر صحفي في موسكو أمس  أن الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية على الأراضي السورية يعرقل عملية التسوية السياسية للأزمة، مضيفة أن هذا "الوجود غير الشرعي يعطي الإرهابيين الأمل في استئناف الفوضى واستعادة المناطق التي تم طردهم منها".

 

 وبينت زاخاروفا أن روسيا لا تزال تبذل جهودها باتجاه التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة بالتعاون مع الحكومة السورية ومع شركائها في اجتماعات أستانا والأطراف المعنية الأخرى والأمم المتحدة و”المعارضة”.

 

ولفتت زاخاروفا إلى أن الحياة في سورية بدأت تعود إلى طبيعتها في أغلب المناطق والحكومة السورية تعطي اهتماماً خاصاً للمناطق التي تم تخليصها من التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي لإعادة إعمار ما دمره الإرهابيون.

 

وأشارت زاخاروفا إلى أن تحالف واشنطن سارع إلى نفي تورطه في الاعتداء الذي تعرض له موقع للجيش العربي السوري وحلفائه جنوب شرق البوكمال في محافظة دير الزور وتسبب بارتقاء شهداء ووقوع جرحى.

 

وحذرت زاخاروفا من التحضير لاستفزازات جديدة باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية لاتهام الجيش السوري وقالت: "نتوقع ظهور حملة إعلامية جديدة حول استخدام الأسلحة الكيميائية.. هذا ببساطة نشاط مدفوع الأجر.. وبالطبع نتلقى إشارات مفادها بأن مثل هذه الاستفزازات يجري الإعداد لها وسنتحدث عنها مسبقاً في حال تلقي معلومات موثوق بها بغية منع مثل هذه الأفعال”.

 

وأشارت زاخاروفا إلى أن الولايات المتحدة استأنفت تمويل ما يسمى منظمة “الخوذ البيضاء” التي دأبت على الاستفادة منها خلال السنوات الماضية عبر القيام بالعمليات الاستفزازية وفبركة الصور والفيديوهات لاستخدامها ضد الحكومة السورية ونشر الفوضى في البلاد.

 

 


عدد القراءات: 548

اخر الأخبار