شارك
|

قلق روسي والسبب؟

تاريخ النشر : 2019-03-05

 

نقلت وكالة سبوتنيك عن وزارة الخارجية الروسية  قولها في بيان اليوم أن “الاستنتاجات التي قدمتها بعثة التحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سورية بشأن وقوع هجوم مزعوم في دوما هدفها الوحيد تبرير العدوان الأميركي البريطاني الفرنسي في نيسان الماضي على دولة ذات سيادة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة".

 

وشددت الخارجية الروسية في بيانها على أن تجاهل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للمعلومات الروسية والسورية حول فبركة استخدام الكيميائي في دوما والتي تؤكد الطابع المسرحي للهجوم الذي قامت بإخراجه مجموعة ما يسمى “الخوذ البيضاء” الإرهابية يثير القلق.

 

وفي هذا السياق جاءت التحقيقات التي نشرها مراسل هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” ريام دالاتي الشهر الماضي والتي استغرقت أشهرا حول المشاهد التي قيل إنها صورت في مستشفى مدينة دوما بالغوطة الشرقية يوم الهجوم الكيميائي المزعوم في السابع من نيسان الماضي لتثبت أنها “مجرد مسرحية” موضحاً أن كل ما قيل حول هجوم باستخدام السارين في دوما كان مفبركا “كي يكون لديه أكبر قدر ممكن من التأثير” وأنه توصل إلى ذلك استناداً إلى مقابلات مع نشطاء وعناصر مما يسمى “الخوذ البيضاء” وسكان في المنطقة.

 

وتتعمد الولايات المتحدة عبر أدواتها من التنظيمات الإرهابية وما يسمى عناصر “الخوذ البيضاء” تمثيل مسرحيات مفبركة لهجمات مزعومة بالأسلحة الكيميائية تتهم بها الحكومة السورية لإنقاذ الإرهابيين من نهايتهم المحتومة في مواجهة الجيش العربي السوري وتبرير العدوان الخارجي على سورية.

 


عدد القراءات: 2426

اخر الأخبار