شارك
|

من تصنيع الخيوط الجراحية إلى عالم الطيران الشراعي

تاريخ النشر : 2019-12-29

المهندس طارق سعدة فرنسي من أصل سوري وهو من مواليد مدينه حماة السورية عام 1978وحائز على اجازة في الهندسة الميكانيكية من جامعة تشرين عام 2000 ويعمل في مجال الصناعات الطبية، حيث يمتلك معملا لصناعة الخيوط الجراحية في مدينة دسلدورف الألمانية ومقيم في فرنسا منذ عام 2007 و قد حصل منذ سنتين على الجنسية الفرنسية.

وبالرغم من نجاحاته المميزة في عالم الهندسة الميكانيكية والصناعة إلا أن هاجس الطيران بقي يرافقه وعمل لتحقيق حلمه الذي كان يراوده دائما وأبدا.
يقول المهندس سعدة: في عام 2016 حصلت على إجازة طيار تجاري من اكاديميه ايلا للطيران في الاردن ، و لم يكن بهدف العمل ابدا ، إنما لتحقيق حلمي في الطيران .
وأصبحت أمارس الطيران الشراعي بكل انواعه:
* البراغلايدر
*البراموتور
*المنطاد الحراري
*طيران الدلتا
ويضيف: لقد قمت بتنظيم عدد من التجمعات
و اهمها في عام 2007 أكبر تجمع للمناطيد الحرارية في الوطن العربي بمشاركة 150 منطادا حراريا من 32 دولة وذلك في مدينة تدمر السورية.
و في عام 2009 أقمنا أكبر تجمع للبراموتور في الوطن العربي بمشاركة 200 طيار من 40 دولة طاروا معا فوق مدينة دمشق.
وفي عام 2012 حصلت على العضوية الدائمة في الاتحاد الفدرالي الفرنسي للطيران الخفيف ffa.
وكنت قد حصلت على بطولة أوروبا بالبراموتور عام 2011 في المانيا.
ومن قبلها كنت قد أصبحت رئيسا للجنة التحكيم في معرض العين للطيران الامارات العربية المتحدة عام 2010.
بالاضافة الى أنني اليوم عضو لجنة تنظيم دائم في مهرجان سانت هيلاري في جبال الالب ، الذي يبلغ عدد المشاركين فيه حوالي
4500 طيار كل عام .

                  
كما حصلت على العضوية الدائمة في الاتحاد العام للمناطيد عام 2016.
وتم تكريمي في عام 2010 بوسام رائد من الجامعة العربية لنشر ثقافة الطيران في الوطن العربي.
أما في سورية بلدي الحبيب فقد أسست ناديا للطيران الشراعي السوري عام2007.
وعدد الطيارين السوريين في النادي 9 طيارين شراعيين.
ويقول المهندس طارق سعدة: لقد بلغ عدد مشاركاتي الدولية أكثر من 100 مشاركة وعدد الميداليات التي حصلت عليها يتجاوز 28 ميدالية بين مركز أول أو ثالث.
وبالاضافة الى الطيران الشراعي فإن المهندس سعدة يمارس هواية تسلق الجبال حيث قام
بتنظيم رحلة بدأت في عام 2008 تحت اسم رحلة العلم السوري من دمشق الى ايفرست
تسلق خلالها اعلى سبع قمم في العالم
نهايتها قمة ايفرست وشملت:
كينا بالوا
كلمنجاروا
البروز
اكواناغوا
القطب الشمالي
القطب الجنوبي
ماكينلي
مونبلان
ويقول المهندس سعدة عن انطباعه عن هذه الرحلة بأنها كانت من أجمل الرحلات التي تحمل مغامرات و شغف كبير و اصرار على الوصول الى القمة و ملامسة السحب.

 

 


عدد القراءات: 1273

اخر الأخبار