شارك
|

وائل شاهين" أبرز المساهمين في افتتاح العديد من الفنادق

تاريخ النشر : 2020-02-03

 

إبداعُ الأطباق وترتيبها تحوّل لديه من حلمٍ إلى واقع، ليصنع لنفسه بصمةً تخطّت حدود بلده، فكان من أبرز المساهمين في افتتاح العديد من الفنادق في بلدان كـ"سورية" و"الجزائر" و"العراق".

 

الشيف "وائل شاهين" تعلم فن الطبخ  بعد وفاة والدته، حينئذٍ وجد نفسه مجبراً على النهوض لمواجهة الحياة بكل ما قد تفرضه من صعوبات ، وفي العام 1994 بدأ رحلته مع تعلم الطبخ وفنونه الكثيرة والمتنوعة، بدايةً لم تكن سهلة، ولم تخلُ من مواجهة المحتكرين للمهنة، حالها كحال أيّ مهنة أخرى، فصاحب الكار يجب أن يبقى هو المسيطر، لكنه باجتهاده ومتابعته استطاع أن يتعلم، خاصةً عندما رأى شيف الطبخ الشرقي في فندق "سفير حمص" "محمد الأفيوني" إصراره الكبير، وبدأ بتعليمه أساسيات الطبخ الشرقي والسلطات بأنواعها، وأصبح  أيظهر إبداعاته بالتفنن في صنع الأطعمة وأساليب ترتيبها في الأطباق وتقديمها، حتى أصبح  من أحد أعمدة فندق "سفير حمص"، ولاحقاً كان له مساهمات هامة في افتتاح كل من فندق "سفير السيدة زينب" و"سفير معلولا" في "دمشق"، وفي "الجزائر" فندق "سفير مزفران"، أيضاً مطعم "روتانا" في "بودابست"، فيها جميعها عملت على تدريب كوادرها على هذا الفن الراقي، كما عمل في العديد من فنادق "العراق" ومازال يعمل هناك حتى الآن».


وكان له مساهمات في مناهج المدرسة الفندقية، ومساهمات كبيرة مع طلاب كل من المدارس والمعاهد الفندقية الذين كانوا يأتون إلينا للتدريب العملي على فنون الطبخ الشرقي والغربي التي يتقنها بصبر وإرادة وحب.

 

يذكر أنّ الشيف "وائل شاهين" ابن ريف "بانياس" قرية "بستان الحمام"، من مواليد "دمشق" 1976، يقيم ويعمل في مدينة "البصرة" في "العراق".

 

عدد القراءات: 189