شارك
|

جاليتنا السورية بإيران في زمن الكورونا ... هل من إصابات؟

تاريخ النشر : 2020-04-30

 

أكد سفير سورية لدى إيران ، عدنان محمود أن السفارة السورية في طهران لم تبلغ من قبل وزارة الصحة والمؤسسات الطبية المعنية في إيران عن تسجيل أي إصابة بوباء كورونا بين الطلاب السوريين الدارسين في الجامعات الإيرانية في مختلف المدن والمحافظات الإيرانية حتى تاريخه.

 

و بين محمود أن عدد الطلاب الموجودين يبلغ مع عائلاتهم حوالي /1000/ طالب من بينهم /220/ طالباً موفداً وقد غادر منهم إلى دمشق حوالي /300/ طالب منذ بداية تفشي وباء كورونا في إيران.

 

وأشار  إلى أن طلبتنا العائدين من إيران خضعوا للإجراءات الصحية والطبية المعتمدة من قبل وزارة الصحة في الجمهورية العربية السورية والتي وفرت المستلزمات اللازمة سواء بالنسبة للحجر الصحي أم العزل ومعالجة حالات الإصابة الموجودة بينهم والذين تم شفاؤهم.

 

وأشار محمود إلى متابعة السفارة اليومية لتنفيذ تعميم وزارة الخارجية والمغتربين بخصوص تسجيل أسماء المواطنين السوريين الراغبين بالعودة إلى القطر، حيث وصل عدد المواطنين الذين سجلوا أسماءهم إلى ستة وثلاثين مواطناً معظمهم من الطلاب السوريين وعائلاتهم ويجري التنسيق بشأنهم مع السيد معاون وزير الخارجية والمغتربين.

 

وأكد محمود وجود تعاون وتنسيق كامل بين وزارتي الخارجية والصحة في البلدين وتبادل الخبرات الطبية لمواجهة هذا الوباء والعمل المشترك مع الدول الصديقة لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تعوق جهود الحكومتين السورية والإيرانية في تأمين المتطلبات والمستلزمات الصحية والطبية لمواجهة هذا الفيروس، مشدداً على أن استمرار هذه الإجراءات غير الشرعية وغير القانونية يعدّ جريمةً إنسانية مضاعفة تعكس نهج الغرب والولايات المتحدة البعيد عن القيم الأخلاقية والإنسانية التي يدّعيها الغرب على الدوام.

 

المصدر الوطن

 


عدد القراءات: 152