شارك
|

المغتربة قلبقجي تدعو المغتربين السوريين لـ تقديم الدعم للأسر السورية

تاريخ النشر : 2020-07-02

رانا قلبقجي سيدة أعمال سورية من مواليد دمشق عام 1986 ومغتربة في دبي منذ العام 2011 وحالياً تقيم في كندا.

بعد انتشار أزمة كورونا أعادت السيدة رانا النظر والتفكير بالأسر السورية التي تعيش تحت خط الفقر وإيجاد الطرق لمساعدتها. ومن هنا بدأتُ بفكرة على المستوى الشخصي وبمجهود فردي،
لمساعدة القطاع الطبي في سورية وذلك بإرسال شحنة واحدة وبتمويل شخصي ومن ثمّ اتخذت قراراً بالتوسّع واللجوء للحلقة المقرّبة من الأصدقاء. وذلك من شهر آذار الماضي وكان اسم الحملة  PROTECT OUR MEDICAL TEAM FIGHTING COVID-19

أي: إحموا طاقمنا الطبّي بمحاربة ڤايروس الكورونا. ونتيجة لهذه الحملة تم توفير 42000 قطعة من المعدّات الوقائية وايصالها إلى خط الدفاع الأوّل.

 

تقوم حالياً بالعمل المستمر لتأمين مستلزمات العيش الأساسية للعائلات الأشد احتياجاً بسورية عن طريق مؤسسة "بصمة شباب سورية" المتوزعة على 88 مركزاً يغطي كامل الجغرافية السورية والتي من خلالها "استطعنا مساعدة أكتر من 600 عائلة بمبالغ نقدية وبالسلل الغذائية، وتسديد ديون الصيدليات للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة" .

                             
أسست السيدة قلبقجي المنظمة غير الربحية Provided By People والتي تهدف لدعم المشاريع الصغيرة والتطوير المهني والعلمي للسوريين في سورية.
ومنذ خروجها من سورية عام 2011قبل هذه الفترة أقامت في دبي وعملت مديرة فرع لأبراج الإمارات وبرج الحبتور لصالح شركة أسترالية اسمها Servcorp. ومن خلال هذه الشركة انتقلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأصبحت مديرة إقليمية لثلاثة فروع هناك في واشنطن دي.سي.
وتدعو السيدة قلبقجي كافة المغتربين السوريين للمساهمة في تقديم الدعم للأسر السورية.

                            

والجدير بالذكر ان سيدة الأعمال قلبقجي  حاصلة على شهادة الأدب الفرنسي من جامعة دمشق وشهادة بإدارة وتأسيس الشركات من جامعة تورونتو UOFT. وهي من عائلة سورية معروفة بأعمالها  وإنجازاتها ومتمرسة في قطاع الأعمال السوري، فوالدها ناجي قلبقجي هو القنصل الفخري للوكسمبورغ، وعضو مجلس رجال الأعمال السوري الصيني.

وأخصائية هجرة بالسفارة الكندية سابقاً بدمشق.

 


عدد القراءات: 417