شارك
|

سفيرنا في موسكو: سورية تمكنت من دحر الإرهاب الدولي بمساندة الأصدقاء الروس

تاريخ النشر : 2020-08-17

 

أكد سفير سورية في روسيا الاتحادية الدكتور رياض حداد إنه بالرغم من الانتصارات الكبيرة في القضاء على الإرهاب إلا أن فلول الإرهابيين لا تزال تتحصن في شمال سورية مدعومة بشكل مباشر من قوات الاحتلال التركي التي جاءت لتدافع عن أدواتها وعملائها من الإرهابيين من جهة ولترتكب أبشع الجرائم ضد الإنسانية بحق المواطنين السوريين من جهة أخرى.

 

وأوضح حداد خلال الاحتفال بالذكرى الثامنة لتأسيس اتحاد المحاربين القدامى الروس في سورية والذي أقيم في موسكو، أن ما تقوم به قوات الاحتلال التركي من ترهيب وتهجير وسرقة لمقدرات الشعب السوري يأتي بالتزامن مع السرقة الممنهجة التي تقوم بها قوات الاحتلال الأمريكي وأدواتها للنفط والثروات السورية بالإضافة إلى الحصار الخانق الذي تفرضه الولايات المتحدة ودول العدوان على سورية عبر فرض الإجراءات القسرية غير الشرعية على الشعب السوري وممارسة الإرهاب الاقتصادي في محاولة لخنقه اقتصادياً وكسر عزيمته وإرادته مؤكداً أنه كما تمكنت سورية من دحر الإرهاب الدولي عن أرضها بمساندة الأصدقاء والحلفاء وفي مقدمتهم الأصدقاء الروس فسوف تتمكن من القضاء على ما تبقى من فلول الإرهابيين ومن طرد المحتل الأجنبي من الأراضي السورية.

 

وقلّد السفير حداد خلال الاحتفال ثلاثة من أعضاء اتحاد المحاربين القدامى الروس أوسمة “الشجاعة والتفاني” وقدم لهم شهادات تقدير تمنحها الحكومة السورية لعناصر القوات الحليفة والصديقة على الخدمات الجليلة التي قدموها.

 

بدوره قال ممثل الجيل الجديد للمحاربين القدامى الروس مكسيم موكين إن السياسة الأمريكية تجاه سورية هي سياسة إجرامية تتعارض مع جميع التشريعات الدولية وتخالف كل المواثيق والأعراف.


عدد القراءات: 316