شارك
|

جاليتنا في بلغاريا: جيشنا ما يزال الدرع الحصين الذي دافع و يدافع عن عزة الوطن

تاريخ النشر : 2018-08-02

خاص 

نظمت الجالية السورية في بلغاريا وقفة بالشموع إجلالاً واحتراماً لأرواح شهداء سورية و تضامنا مع الجيش العربي السوري في عيد تأسيسه , حضر الوقفة بعض من  أبناء الجالية و أخوة من فلسطين و أصدقاء بلغار و قد تضمنت الوقفة دقيقة صمت و النشيد العربي السوري.

 

رئيس الجالية  محمد ابراهيم  أكد خلال كلمة له أن "وقفتنا اليوم هي وقفة إجلال و احترام لأرواح شهداء سورية, وللتعبير عن شجبنا و استنكارنا  للمجازر التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية بحق جيشنا و شعبنا و التي كان آخرها في محافظة السوداء"، مضيفاً " إننا  لندعو الله أن تكون الأخيره بحق أي فرد في وطننا الغالي وفي العالم أجمع , فالإرهاب لا يفرق بين الدول و بين الشعوب طالما أن هناك من يديره و يستخدمه لتحقيق سياساته و مصالحه الاستراتيجية" .

 

 

وأشار ابراهيم إلى أن "الإرهاب في سورية لم يفرق بين المدن والبلدات والقرى , ولا بين الطوائف والأديان , و لا بين الأعراق والأجناس , فلم يسلم مكوناً واحداً من مكونات الشعب السوري من جرائم  الإرهاب , هدفه كان و لا يزال القتل و التدمير و بث الذعر و نشر الكراهية بين أبناء مجتمعنا السوري, لكن السوريون تمكنوا من هزيمة أمريكا و جيشها من الإرهابيين، فالدماء السورية  الزكية التي سالت فوق تراب الوطن قد زادت من لحمة السوريين و من تمسكهم بوحدتهم بدلاً أن ينزلقوا إلى التقسيم و التفتيت".

وقدم ابراهيم التحية لرجال الجيش العربي السوري في ذكرى عيده "هذه المؤسَسة المقدسة في فكرها و في فعلها و في وجدان الشعب السوري كله فهي تمثل كل بيت و كل عائلة في كل قرية و في كل مدينه , لقد كان الجيش العربي السوري و ما يزال الدرع الحصين الذي دافع و يدافع عن عزة الوطن و أمنه و مجده و الذي لم يبخل يوماً لا بدماء و لا بجهد  من أجل الحفاظ على وحدة و كرامة سورية من المعتدين" .

 

وختم الابراهيم بالتمني أن يحل السلام في كافة الأراضي السورية وتحقيق النصر الكامل  على الإرهاب و على داعميه و من ثم تحرير كل شبر محتل من أرض سوريتنا الحبيبة .

 


عدد القراءات: 165