شارك
|

من موسكو: العقوبات على سورية تساوى دعم الإرهاب الدولي

تاريخ النشر : 2018-12-02

 

 

نظمت فروع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وأبناء الجاليات السورية وقفات احتجاجية أمام بعثات الاتحاد الأوروبي في عدد من عواصم العالم أمس تنديدا بالإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب التي تفرضها عدد من الدول الغربية على سورية تحت عنوان “فكوا حصاركم الظالم عن سورية”.

 

دعا الطلبة السوريون الدارسون في الجامعات الروسية خلال تجمعهم في وسط موسكو بالتعاون مع زملائهم الروس وأبناء الجالية السورية ومنظمة حزب البعث العربي الاشتراكي في موسكو إلى إنهاء العقوبات الجائرة التي تفرضها دول الاتحاد الأوروبي على سورية.

 

ورفع المشاركون لافتات باللغات العربية والروسية والإنكليزية تقول: “إرفعوا أيديكم وحصاركم عن سورية.. ثماني سنوات من العقوبات الاقتصادية على سورية التي تحارب الإرهاب بدلا عن العالم.. العقوبات على سورية تساوى دعم الإرهاب الدولي”.

 

وفي كلمة له خلال الوقفة الاحتجاجية أكد رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية رمضان موسى فخر واعتزاز الطلبة بإنجازات وانتصارات الجيش العربي السوري الباسل الذي أثبت أنه أقوى من كل المؤامرات التي حيكت وتحاك ضد سورية.

 

وقال موسى: “إن سورية انتصرت ونحن اليوم نحتفل بانتصار سورية… نطالب المجتمع الدولي والدول الغربية برفع الحصار والعقوبات الجائرة عن سورية لأن هذه العقوبات موجهة ضد أطفال وطلبة سورية وضد الشعب السوري برمته وهي بشكل أو بآخر تدعم الإرهاب في سورية”.

 

وفي ختام وقفتهم الاحتجاجية أطلق الطلبة السوريون أغاني وطنية ضد العقوبات الأوروبية الجائرة واستهلوها بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح الشهداء الذين ارتقوا في محاربتهم للإرهاب الدولي وبترديد النشيدين الوطني السوري والروسي.

 


عدد القراءات: 48