شارك
|

قوس تدمر الأثري في مدينة ارونا الإيطالية

تاريخ النشر : 2017-07-23

 

عقد في مدينة ارونا الإيطالية مؤتمراً شعبياً تحت عنوان (من سورية إلى إيطاليا… من جذورنا المشتركة إلى الوضع الجيوسياسي الحالي) بدعوة من محافظها ألبرتو كوزميرولي تحت مجسم لقوس تدمر الأثري (قوس النصر) والذي تمت إعادة تصميمه على طريقة/ثري دي/ في لندن ومن ثم تم نقله الى نيويورك ومدينة فلورنس الايطالية ليصل اخيرا إلى مدينة ارونا السياحية الواقعة شمال إيطاليا، تعبيراً عن التضامن مع سورية في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها وذلك بمشاركة عدد من ابناء الجالية السورية في إيطاليا.

 

,شدد كوزميرولي في كلمة له أمام المؤتمر على أهمية عقد مثل هذه الفعاليات لشرح حقيقة الحرب على سورية ولفضح وحشية التنظيمات الإرهابية التي تستهدفها، موضحاً أن هذه التنظيماتحاولت تدمير حضارة سورية وتراثها التاريخي من خلال استهداف آثار مدينة تدمر ومعالمها كما عمدت إلى اغتيال عالم الآثار المعروف خالد الأسعد ببشاعة لأنه يريد الحفاظ علي تاريخ بلده وارثه الحضاري، مشيراً إلى أنه قرر تسمية متحف المدينة باسم العالم الراحل كما سعى لبناء مجسم قوس النصر التدمري الأثري في ساحة المدينة ليراه العالم ويطلع على عظمة الحضارة في سورية.

 

بدورها أكدت الدكتورة انا بونافيرا رئيسة مركز دراسات بومبا رابيلليني في ايطاليا أن سورية تتعرض منذ سنوات لهجمة شرسة على يد التنظيمات الإرهابية والتي لا تعدو كونها أدوات بيد القوى الاستعمارية لتدمير الدول واستغلال ثرواتها لافتة إلى أهمية هذا المؤتمر وغيره من الفعاليات في فضح دور الاعلام الغربي التضليلي والذي يعمل على تزوير الحقائق خدمة لأهداف مموليه ومشغليه، داعية إلى تحرك دولي لوقف الحروب التي تستهدف تدمير الدول والوقوف في وجه محاولات النظام السعودي الاستمرار في بث سموم الفكر الوهابي في العالم.

 

من جهته قدم المهندس المعماري فابيانو بارياني عرضا تاريخيا حول قوس تدمر الأثري واهميته المعمارية إضافة إلى المعابد في مدينة ارونا مؤكدا أن هذا التراث الحضاري يحمل أهمية كبرى ليس للسوريين وحدهم بل للعالم أجمع.

 

كما قدم المصور الحربي الايطالي البيرتو بالادينو من منظمة سوليد شرحا عن الأوضاع في سورية من خلال مشاهداته التي عاينها خلال زياراته المتعددة إليها، وأشار بالادينو إلى صمود الشعب السوري في مواجهة الحرب التي تشن على بلده منوها ببطولات الجيش العربي السوري وتضحياته في المعركة التي يخوضها ضد التنظيمات الإرهابية وقال “نشعر ان الحرب على سورية هي حرب علينا جميعا وواجبنا أن نقدم الدعم حتى يتحقق النصر على الإرهاب”.

 

من جانبه شدد الدكتور جمال ابوعباس رئيس الجالية العربية السورية في إيطاليا على أن الجيش العربي السوري والشعب في سورية مستمرون في صمودهم حتى تحقيق النصر النهائي على التنظيمات الإرهابية المدعومة من قبل دول غربية وأنظمة اقليمية وعربية، لافتة  إلى الدور المشبوه الذي لعبته وسائل إعلام غربية و عربية في تشويه الحقائق لتضليل الرأي العام الأوروبي والدولي حول حقيقة الأوضاع في سورية.

 

وعلى هامش المؤتمر عرض مجسم عن لوحة مكتوبة باللغة المسمارية عثر عليها في مدينة إيبلا الأثرية عن أول معاهدة سلام في العالم كما تم عرض تعريف بمبادرة “أنتمي” لدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة السورية التي تنظمها وزارة السياحة.


عدد القراءات: 186