شارك
|

انطلاق الأيام السورية في فرنسا

تاريخ النشر : 2018-02-27

 

افتتحت في مدينة باريس- ساحة الباستيل “الأيام السورية في فرنسا” والتي تقام ضمن إطار مشروع (سورية العالم) في عدة مدن بعد سبع سنوات من غياب الصوت السوري على امتداد الساحة الفرنسية, وتضمنت فعالية الأمس أول عرض للفيلم الوثائقي السوري (أسطورة سورية) باللغة الفرنسية بحضور حشد من الفرنسيين والسوريين المغتربين في فرنسا.

 

المغترب العربي السوري في فرنسا الكاتب والرحالة عدنان عزام منظم هذه الفعالية والمشرف عليها أوضح أن "العرض كان مميزاً جداً ونجح نجاحاً كبيراً من حيث عدد الحضور ومن حيث قوة الحجة التي قدمت من خلاله ومن ثم من حيث قوة تأثيره وإقناعه لكل من حضره بحقيقة ما يجري في سورية بعيداً عن الاتهامات الظالمة الموجهة إلى جيشها الوطني ورئيسها من قبل فرنسا ودول الغرب ومن يدور في فلكها وأدواتها ومن حيث الصدى الرائع الذي تركه في الأوساط الفرنسية ..الخ'

 

وبين عزام الذي قام بإعداد وإخراج الفيلم الوثائقي أن مدته 48 دقيقة وهو فيلم سياسي – واقعي ينطق باسم الوجدان الوطني السوري في مواجهة نحو أربعين فيلماً ضدها سبق وتم عرضهم في وسائل الإعلام الفرنسية، وهو يتحدث عن حقيقة ما يجري في سورية وسيتم عرضه تباعاً في كافة الفعاليات المرافقة للأيام السورية في المدن الفرنسية إلى جانب المحاضرات التي سيتم تقديمها من قبل بعض الشخصيات الفرنسية الصديقة والموضوعية في نظرتها للوضع في سورية ..والمحطة الثانية ستكون مرسيليا يوم السبت القادم.

 

نشير إلى أن الفيلم يبدأ بإظهار مدينة دمشق وجمالها وازدحامها بالناس لتنتقل المشاهد فجأة إلى التفجيرات الإرهابية التي تعرضت لها وإلى أصوات سيارات الإسعاف وصور الشهداء والأضرار التي خلفتها.. ثم يتحدث الفيلم عن التضليل الإعلامي الذي حصل بحق سورية بدءاً من الادعاء بسلمية المظاهرات وليس انتهاء باختلاق وفبركة الأحداث.. لينتقل بعد ذلك لإظهار بعض حالات الصمود الأسطوري السوري بما في ذلك كيفية تعامل الأمهات مع شهادة أبنائهن.. وأيضاً إظهار شعبية الرئيس بشار الأسد والتفاف الناس حوله في أماكن عديدة من سورية خلال جولاته الميدانية وزياراته لأسر الشهداء والجرحى في عدة محافظات.

 

 


عدد القراءات: 233