شارك
|

غادة شعاع

تاريخ النشر : 2017-03-26

غادة شعاع (10 ايلول 1972)، لاعبة ألعاب قوى سورية عالمية، ولدت في بلدة محردة في محافظة حماة.

 

بطلة ألعاب قوى سورية عالمية فازت بالعديد من الجوائز العالمية الأولى في مجال ألعاب القوى، تعد من أهم الرياضين السوريين والعرب الى جانب نوال المتوكل و حسيبة بولمرقة. ترعرت غادة شعاع في كنف أسرة صغيرة أظهرت موهبة فطرية خلال ممارستها لكرة السلة في مدرستها وفي النادي الذي يحمل اسم بلدتها (محردة)، ونظراً لموهبتها وقوتها البدنية دفعها مدرس الرياضة للمشاركة خارج منطقتها وبعدها في بطولة سورية لسباق الضاحية للمدارس الإبتدائية فانتزعت المركز الأول بسهولة وكانت في الثانية عشرة من عمرها.

 

واستمرت غادة في ممارسة ألعاب القوى وتحديداً سباقات الضاحية حتى عام 1989 قبل أن تتحول إلى ممارسة كرة السلة جنباً إلى جنب مع ألعاب القوى وأضحت خلال فترة وجيزة أبرز لاعبات المنتخب السوري لكرة السلة، واستعان بها ناديا الثورة الدمشقي ونادي الجلاء الحلبي في مشاركاتهما الخارجية. بعد مشاركتها مع منتخب بلادها في دورة الألعاب العربية السابعة 1992 في دمشق اتجهت غادة شعاع إلى رياضة فردية.

 

الميداليات والبطولات العالمية والعربية التي حصلت عليها

بطولة سورية عام 1991.

بطولات محلية سورية عديدة.

فازت بالمركز الثاني والميدالية الفضية في بطولة آسيا لألعاب القوى 1991 في ماليزيا.

حازت على فضية المسابقة السباعية في ألعاب البحر الأبيض المتوسط 1993 في فرنسا.

أحرزت الميدلية الذهبية في البطولة الآسيوية في هيروشيما ب اليابان 1994.

فازت بالميدالية البرونزية في بطولة العاب القوى بمدينة سان بطرسبرج في روسيا عام1994.

فازت بالميدلية الذهبية في بطولة العالم لألعاب القوى في السويد 1995.

فازت بطولة العالم والذهبية الأولمبية في دورة الألعاب الأولمبية في أطلنطا في الولايات المتحدة في عام 1996.

فازت بالميدالية الفضية في الموسم التالي، بسبب تعرضها لإصابة بالغة ابعدتها عن الساحة الرياضية حتى عام 1999.

الميدالية الذهبية في الوثب العالي دورة الألعاب العربية التاسعة 1999 في الأردن.

الميدالية الذهبية في رمي الرمح دورة الألعاب العربية التاسعة 1999 في الأردن.

الميدالية البرونزية لالعاب القوى في بطولة العالم لألعاب القوى 1999 إشبيلية إسبانيا.

 

تم تلقيب اللاعبة بأنها شعاع من ذهب وقال سميح مدلل رئيس الإتحاد الرياضي العام في سورية أن اختيار غادة كرياضية القرن في سورية جاء نتيجة طبيعية ومنطقية للانجازات الرياضية غير المسبوقة التي حققتها لسورية في ميادين أم الالعاب عربياً وقارياً ودولياً والتي قفزت بالرياضة السورية إلى العالمية.

 

خطوتها الأولى في بطولة سورية عام 1991 حيث سجلت رقماً سورياً جديداً قدره 4493 نقطة.

 

وفي أول تجربة دولية لها احتلت مركز متقدم في بطولة العالم لألعاب القوى في طوكيو عام 1991 مسجلة 5066 نقطة، وفي العام ذاته حسنت رقمها في بطولة آسيا في ماليزيا وحلت في المركز الثاني عالميا مسجلة 5425 نقطة.

 

وتابعت غادة صعودها في دورة الألعاب العربية السابعة 1992 في دمشق واحتلت المركز الأول مسجلة 5528 نقطة، كما احرزت لسورية في الدورة ذاتها ذهبيتي الوثب الطويل ورمي الرمح وفضيتي الوثب العالي وسباق التتابع 4 مرات 100 م.

 

وكانت دورة ألعاب البحر المتوسط الثانية عشرة في كاب داغد بفرنسا عام 1993 بداية دخولها العالمية عندما تخلت عن المشي خطوة خطوة وقفزت برقمها 890 نقطة فسجلت 6168 نقطة ونالت الميدالية الفضية.

 

وسطرت غادة اسمها في سجل العالمية في دورة النوايا الحسنة في مدينة سان بطرسبرج الروسية عام 1994 بميدالية برونزية مسجلة 6361 نقطة.

 

وفي نفس العام 1994 احرزت ذهبية دورة الألعاب الآسيوية 2014 في هيروشيما، اليابان مسجلة 6260 نقطة.

 

وكان بطولة غوتسيش النمساوي الدولية عام 1995 تمهيدا للفوز في البطولة العالمية منتزعة المركز الأول بعد أن ابعدت كبرى بطلات العالم وسجلت 6760 نقطة، وهو أفضل رقم عالمي سجل في ذلك العام في المسابقة السباعية الدولية.

 

وتوجهت الأنظار نحو البطلة السورية غادة شعاع في بطولة العالم لألعاب القوى في مدينة غوتنبرغ السويدية عام 1995، وهناك انتزعت اللقب العالمي لها ولسورية مسجلة 6651 نقطة بعد أن قهرت عملاقات العالم أبرزهن الأميركية جاكي جوينر كيرسي والألمانيتين سابين بروان وهايكه دريشلر وحققت فوزاً كبيراً للرياضة السورية وتوجت بطلة العالم بألعاب القوى.

 

سجلت رقماً شخصياً مقداره 6942 نقطة في لقاء غوتسيش النمساوي في 26 مايو 1996، وهو أفضل رقم عالمي سجل وقتها منذ خمس سنوات.

 

حققت غادة شعاع الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية الصيفية 1996 في أتلانتا لتنال الميدالية الأولمبية الذهبية الأولى لسوريا في تاريخ الألعاب الأولمبية بعدما سجلت 6780 نقطة وبفارق كبير عن وصيفتها البيلاروسية ناتاشا سازانوفيتش (6563 نقطة) والبريطانية دينيز لويس (6489 نقطة).

 

وكانت ذهبية غادة الميدالية الأولمبية الثانية لسورية بعد فضية المصارع البطل السوري جوزيف عطية في الألعاب الأولمبية الصيفية 1984 في لوس انجلس والتي حقق فيها ثاني بطولة العالم بالمصارعة.

 

تعرضت غادة لإصابة قاسية في ظهرها خلال تدريباتها الإعتيادية في دمشق، وتم ايفادها إلى ألمانيا في رحلة علاج طويلة ابعدتها عن ميادين ألعاب القوى فترة طويلة استمرت أكثر من عامين.

 

ونجحت الرحلة الطويلة، واستردت غادة عافيتها وعاودت تدريباتها تدريجياً على يد مدربها الجديد الألماني اكسل شاربر وذلك قبل نحو 6 أشهر من انطلاق منافسات دورة الألعاب العربية التاسعة 1999 في الأردن التي احرزت فيها ذهبيتي رمي الرمح والوثب العالي وفضيتي الكرة الحديد والوثب الطويل، لكنها لم تشارك في المسابقة السباعية لضعف المنافسات في هذه الدورة من جهة، ولرغبتها في جمع أكبر عدد من الميداليات لبلادها.

 

وكانت مشاركة غادة في الدورة العربية بمثابة «بروفة اخيرة» قبل بطولة العالم لألعاب القوى 1999 التي اقيمت في مدينة أشبيلية الأسبانية، ونجحت رغم ابتعادها الطويل عن المنافسات الدولية في الحصول على الميدالية البرونزية مسجلة 6500 نقطة خلف الفرنسية اونيس باربر (6861 نقطة) والبريطانية دينيز لويس (6724 نقطة).


عدد القراءات: 3071