شارك
|

مطربة الجيل .. ميادة الحناوي

تاريخ النشر : 2018-08-06

 

ميادة الحناوي مغنية سورية ولدت في مدينة حلب لقبت بمطربة الجيل وصنفت في الصف الأول بين المطربات العرب حيث غنت في صغرها واعاد اكتشافها الموسيقار محمد عبد الوهاب عندما استمع إلى صوتها في إحدى سهراته بمصيف بلودان في سورية الذي كان يحرص على زيارتهِ والاستجمام فيه كل صيف ويعرف مصيف بلودان بأنه "مصيف المشاهير"، حيث كان عبد الوهاب صديق شخصي لزوج الفنانة ميادة الحناوي عام 1977 وخلال السهرة أستمع موسيقار الأجيال لصوت ميادة وأبدى اعجابه الشديد بصوتها الجميل وتم الاتفاق أن تزور مصر لتنطلق منها فنياً وهو ما رفضتهُ ميادة آنذاك معربة عن رفضِها لفكرة احتراف الفن.

 

للفنانة ميادة شقيقة اسمها فاتن حناوي أشتهرت بأنها مطربة سورية المقبلة نحو الشهرة حيث تتمتع بصوت من أجمل الاصوات، وبعد وفاة زوج السيدة ميادة الحناوي حضرت إلى مصر بمرافقة أخوها السيد عثمان الحناوي واقامت بشقة في القاهرة، وجهز لها الموسيقار محمد عبد الوهاب خصيصاً الحان خاصة لها، وبقيت ميادة على مدى حوالي العامين، وخلال هذه الفترة كانت ميادة تتجهز للانطلاق لعالم الشهرة.

اكتسبت ميادة الحناوي شهرة بعد أن صدرت أغانيها عن طريق الكاسيت وإذاعة أغاني مصورة بالفيديو عبر شاشة التلفاز، وكانت تقدم حفلاتها في الكثير من البلاد العربية برفقة فرقة الفجر بقيادة المايسترو أمين الخياط وتذاع وتعرض حفلاتها وأغانيها على كافة المحطات العربية، وكانت الألحان ترسل لها على شريط كاسيت من الملحن وكبار الملحنين العرب والمصريين وتتدرب عليها ميادة في دمشق وتسجلها، وعند اتمام الاستعدادات تسافر هي والملحن وفريق العازفين بأكمله للتسجيل باليونان حيث كان يرافقها المنتج الفنان محسن جابر وأصبحت ميادة أشهر المطربات في زمانها.

 

تعاملت ميادة مع كبار الملحنين بمصر على رأسهم الفنان الكبير محمد الموجي والذي أطلقت معه أولى أغانيها مما أغضب الموسيقار محمد عبد الوهاب وجعله يسحب منها أغنية "في يوم وليلة" لتذهب للفنانة وردة، وتعاملت ميادة أيضاً مع العباقرة محمد سلطان وحلمي بكر، ولكن كانت انطلاقتها الكبرى مع الموسيقار بليغ حمدي، أما أغنية نعمة النسيان فهي من ألحان الفنان عازف الأكورديون فاروق سلامة الذي كان يعزف في فرقة أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وهو شقيق الملحن جمال سلامة.

غنت ميادة مع بليغ حمدي أروع أغانيها الطربية مثل "أنا بعشقك" - "الحب إلى كان" - "أنا اعمل إيه" - "سيدي انا" وغيرها من أروع الأغاني التي حققت لها انتشاراً كبيراً بالعالم العربي وأيضاً بين الجاليات العربية بأميركا وأوروبا حيث كانت ترافقها عدسات كبرى المجلات العربية في حفلاتها وعلى رأسهم مجلة "الموعد" ممثلة بالكاتب الكبير محمد بديع سربية والذي غنت ميادة أيضاً من أشعاره وقال عن نجاحها: "ميادة حققت في ثلاث سنوات ما حققته وردة الجزائرية في ثلاثين عاما".

 

بعد رحيل الأب الروحي لميادة بليغ حمدي والذي وهبها آخر لحن له "عندي كلام" من كلمات الشاعر عبد الرحمن الحوتان بدأت ميادة في تغيير جلدها الفنى بالتعاون مع الجيل الجديد من الشعراء والملحنين وبدأت بالتعاون مع الموسيقار سامى الحفناوي في البوم "غيرت حياتي" والذي شكل بداية غناء ميادة للأغاني الطربية القصيرة وابهرتنا بتصوير كليب "غيرت حياتي" وهي الأغنية التي حققت انتشاراً لميادة الحناوي بين جيل جديد من الشباب.

 

توالى بعد ذلك تعاونها مع الملحنين الشباب ومنهم صلاح الشرنوبى الذي اطلقت معه "انا مخلصالك" و"مهما يحاولو يطفو الشمس".

 

وحرصت ميادة على التعاون مع الملحنين الكبار الذين قدموا لها أجمل الالحان إلى جانب الشباب واطلقت مع محمد سلطان البوم "هو مش انا" ومع الموسيقار عمار الشريعي "متجربنيش" ومع الموسيقار الكبير خالد الامير الذي عاد للساحة الفنية عام 1998 مع ميادة بألبوم "أنا مغرمة بيك"

 

في عام 1999 صدر البوم "توبه" لميادة الحناوي من ألحان الموسيقار صلاح الشرنوبى وغابت بعدها ميادة لأسباب شخصية.

 

أصدرت ألبوم "عرفوا إزاى" الذي تم تسجيله عام 2000 وظل يتأجل 4 سنوات كاملة ليصدر في نهاية عام 2004 والذي صورت منه كليب واحد وهي أغنية توبة.

 

خلال تلك الفترة احيت ميادة العديد من الحفلات الناجحة في سورية ومصر والعالم العربي آخرها كان حفل قرطاج عام 2005 والذي حضره 13 ألف متفرج وكانت ميادة نجمة الحفل الوحيدة.

 

في عام 2007 اصدرت ميادة أغنيتين وطنيتين الأولى لسورية بعنوان "يا شام" وتبعتها أغنية مهداة منها للبنان بعنوان "بيروت يا عروس الشرق" وكلا القصيدتين من كلمات الشاعر نبيل طعمه وألحان الملحّن الشاب خالد حيدر.

 

تبعه في بداية عام 2008 أوبريت في دمشق "يسلم ترابك يا شام" ألحان هيثم زياد وشاركها فيه هاني شاكر ولطيفة وعاصي الحلاني وحسين الجسمي.

 

وشاركت أيضا الفنانة ميادة الحناوي في برنامج "أمير الشعراء" لقناة أبوظبي وأحيت حفلاً على هامش البرنامج مع الفنان مروان خوري

 

2014، 2015عادت مطربة الاجيال ميادة الحناوي إلى الغناء الطربي بعد غياب 9 سنوات تقريباً لم نشهد فيها إلا الأغاني الوطنية وكانت آخر حفله خاصه لها في حفلة قرطاج عام 2005،وتصدر ألبومها الجديد العام الحالي الذي ومنه أغنية (عيني) من ألحان الجزائري نبلي فاضل. وتتبعها باغنية (روح بس تعالى) في الأوقات القادمة لتكون سنة 2015 سنة ( مياده الحناوي )


عدد القراءات: 1362