شارك
|

الشاب وضاح الحجلي .. يحول منزله الى متحف لحفظ المقتنيات التراثية

تاريخ النشر : 2020-10-19
خاص - خزامى القنطار
 
 

في خطوة لحفظ تراث المنطقة، تمكن الشاب وضاح الحجلي، من تحويل جزء من منزله في قرية المشقوق في ريف السويداء إلى متحف أثري يضم مئات القطع والمقتنيات التراثية مدفوعاً بحب وشغف للتاريخ والآثار.

 

مقتنيات متنوعة يزخر بها متحفه  لها  قيمة  تاريخية  و تراثية  من قطع  حديدية  وأوان فخارية و أدوات  منزلية  و كتب  و صور و وثائق قديمة تعود لأجداده (حجج بيع وشراء وغيرها ) عمرها لايقل عن مئة عام،  إضافة  ل (مفارك القمح و الشكل الأول للجاروشة والصياصي و العدة المستخدمة في صنع السجاد العربي القديمة)، فيما يعتبر أن من أهم القطع الموجودة  لديه  والنادرة جداً الأواني الجلدية القديمة كالقربة  و الشكوة و الجف وغيرها من المقتنيات التي كان يستخدمها أجدادنا .

 

ويشير  الشاب وضاح الحجلي إلى أن، الكثير من مقتنياته كان يجدها مرمية دون معرفة قيمتها فيقوم بجمعها وحفظها،  إضافة إلى أخرى يشتريها من مصروفه الشخصي متنقلاً  من مكان  إلى آخر،  باحثاً عن ما يغني  متحفه المنزلي بالقطع واللقى القديمة و التراثية التي  أنقذها من الضياع، مشيراً إلى أن مستقبلنا مرهون بمدى الحفاظ على تراثنا لأن التراث هو الحاضنة التاريخيّة للشعب والحفاظ عليه يُعتبر من أولى الأولويات على الإطلاق

فالتاريخ هو العمق الاستراتيجي لمن يبتغي صناعة المجد في الحاضر و المستقبل.

 

 

يشار إلى أن  الشاب وضاح الحجلي شارك في العديد من المعارض بالسويداء وجعل متحفه الخاص متاحاً لكل من يرغب بالاطلاع والتعرف على التراث  .

 

 


عدد القراءات: 983