شارك
|

"بكل غرزة حكاية" من حمص

تاريخ النشر : 2021-02-22

خاص -  عبد الرحمن الدباغ 

 

أقامت مطرانية الروم الأرثوذكس وجريدة حمص بالتعاون مع تجمع زنوبيا الفني ومركز شمس للأعمال اليدوية معرض "بكل غرزة حكاية"، بهدف الحفاظ على المهن التراثية بحمص وإعادة إحيائها من جديد بعد سنوات الحرب القاسية، وذلك في قاعة كنيسة الأربعين بحمص القديمة.

 

 ويتضمن المعرض مطرزات الميلان من انتاج سيدات حمص خلال ورشة العمل التي سبقت المعرض وامتدت لخمسة أشهر كما تميز المعرض  بتقديم عرض مسرحي يروي حكايات شباب وصبايا حمص  وتعلقهم بمدينتهم.   

المطران جورج أبو زخم مطران حمص وتوابعها للروم الارثوذكس، أكد لموقع المغترب السوري إلى أن "المعرض له أهميته بالعودة للمهن التراثية التي تتميز بها حمص وخاصة بالظروف الحالية بعد سنوات الحرب حيث تميز المعرض  بمنتوجات مميزة من سيدات حمص"، مضيفاً أن "تفاصيل كثيرة تضمنها كل قطعة مشاركة بالمعرض مع العرض المسرحي  وحكاياته المتنوعة التي تروي الكثير من القصص عن حمص وما تضمه من ذكريات جميلة".

  بدوره أكد المخرج والممثل سامر ابراهيم المشرف على المبادرة إلى أن "المبادرة بدأت قبل خمسة أشهر من خلال ورشة تعليم وتدريب على مهنة تطريز الميلان لسيدات حمص حيث شارك فيها 23 متدربة بإشراف 3 مدربات انتجوا تفاصيل المعرض"، مضيفاً أنه "بالمقابل  كانت ورشة حكايات ضمت 20 ممثل وممثلة  وتم من خلال تدريبهم على تشكيل عرض مسرحي مكون من حكاياتهم  ليكون الربط بين التطريز والحكايات لذلك كان اسم المعرض بكل غرزة حكاية". 

 وأشارت عدد من المشاركات بالمعرض أنها المشاركة الأولى لهن بتطريز الميلان، وأن المعارض لها أهميتها بالتذكير بهذه المهن التراثية التي تتميز بها حمص منذ سنوات طويلة وتبقى جزء من ذاكرة وتاريخ المدينة.

 


عدد القراءات: 316