شارك
|

جريح من القنيطرة إلى اللاذقية

تاريخ النشر : 2018-09-24

 

بدأ الجريح الجندي مهران محمد محمود مسيراً على الأقدام من ساحة التحرير في مدينة القنيطرة المحررة إلى ضريح القائد المؤسس في مدينة القرداحة بمحافظة اللاذقية.

 

الجريح محمود أكد في تصريح صحفي أن مسيرته رسالة تحد وتصميم من كل جريح أو مصاب خلال الحرب الإرهابية على سورية مفادها بأن الإصابة لن تثنيهم عن استكمال مسيرة الدفاع عن الوطن لأن إرادة الحياة أقوى من كل الظروف، لافتاً إلى أن فكرة المسير جاءت وفاء لأهل الشهداء والجرحى والمصابين الذين قدموا دماءهم في سبيل الذود عن الوطن.

 

وأشار إلى أنه اختار إطلاق مسيره من ساحة التحرير في مدينة القنيطرة لخصوصيتها ورمزيتها في قلوب السوريين يوم رفع القائد المؤسس حافظ الأسد العلم العربي السوري في سماء مدينة القنيطرة عام 1974 بعد تحريرها من الاحتلال الإسرائيلي إضافة إلى أن محافظة القنيطرة هي خط المواجهة والدفاع عن سورية ضد الكيان الصهيوني المحتل.

 

وتعرض الجريح محمود لثلاث إصابات أدت إحداها لفقدانه السمع في إحدى أذنيه وتفتت بالشرايين.

 


عدد القراءات: 517