شارك
|

رئيس اتحاد الطلبة السوريين في سانت بطرسبورغ: السوريون متميزون أينما حلّوا

تاريخ النشر : 2016-08-18

حوار: فرح مخيبر


فنان وموسيقي مبدع خريج قسم الفنون والاتصالات البصرية في سورية وحاصل على درجة الماجستير بالإدارة في المجال الثقافي من جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للسينما والتلفزيون، وحالياً يعد لرسالة الدكتوراه في جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للتكنولوجيا والتصميم.


وفي لقاء خاص لموقع "المغترب السوري" تحدث وسيم صوان رئيس الهيئة الإدارية لاتحاد الطلبة السوريين في مدينة سانت بطرسبورغ بروسيا الاتحادية عن واقع الطلبة السوريين هناك وأبرز مشاكلهم.


زيارتي لطرح مشكلات الطلبة في سانت بطرسبورغ

 

أوضح وسيم صوان أن "السوريين متميزون أينما كانوا فهم دوماً من الأوائل في الجامعات الروسية".
وعن سبب زيارته لسورية قال صوان: "أتيت إلى سورية لبحث مشاكل الطلبة الروتينية وكيفية إيجاد حلول لمشاكل الطلبة الأجانب في روسيا والتي قد تؤثر على الطلبة السوريين في الجامعة"، مضيفاً "ربما قد يكون حلّها بقرار استثنائي للطلبة السوريين".


وحول أبرز المشاكل التي يعاني منها الطلاب السوريون في روسيا قال صوان إن "أكثر مشكلة يواجهها الطلاب السوريون هي مشكلة الخروج والعودة من وإلى سورية، فمن شروط دراسة الطلاب الأجانب أنه بعد انتهاء عام تعلم اللغة، عليهم الخروج من روسيا والعودة للبدء بالدراسة الجامعية وهذه مشكلة بالنسبة لبعض الطلاب السوريين، والسبب يعود للتكاليف العالية في ثمن بطاقات السفر، لافتاً إلى أن القانون الروسي يمنع الطالب من العمل".


وتابع .."الطالب السوري الذي يخرج من سورية للدراسة عن طريق الإيفاد يعاني من مشكلة أخرى وهي أن سنوات الدراسة المحددة لإقامته في روسيا هي خمس سنوات، ولكن ما يواجهه أن السنة الأولى تكون لتعليم اللغة وسنتين للدراسات العليا الماجستير وثلاث سنوات لرسالة الدكتوراه، وبالتالي يعاني من مشكلة روتينية وهي حصوله على تمديد فيزا لعام جديد باعتبار السنوات المحددة هي خمس ومجموعها الفعلي للدراسة ست سنوات".


ومن المشاكل الأخرى التي يعاني منها الطالب السوري أضاف صوان: "أن الطالب يخرج لدراسة اختصاص معين ولكن إيفاده يأتي لدراسة اختصاص آخر وهذه المشكلة عائدة للترجمة الحرفية للاختصاص، وهي من المشاكل الروتينية القديمة التي يعانيها الطلاب السوريون من السفر للدراسة في الخارج"، منوّهاً إلى أن جميع المشاكل تعود لاختلاف القوانين المطبقة والمعتمدة بين الدول، وأن اتحاد الطلبة السوريين بالتعاون مع السفارة السورية في روسيا وباهتمام كبير من سعادة سفير الجمهورية العربية السورية في روسيا الاتحادية الدكتور رياض حداد يعمل على حلها وتسهيلها".


للفرنسيين.. دعمتم الإرهاب فضرب عقر داركم


وفيما يخص النشاطات قال صوان "شارك اتحاد الطلبة السوريين في روسيا الاتحادية بجميع الفعاليات والاحتفالات بالمناسبات الوطنية، وكفعاليات مشتركة بيننا كطلبة سوريين وطلبة عرب أو أجانب كان لنا بصمتنا المميزة في جميع الفعاليات وتأثيرنا كبير على الجامعات الأخرى، فاتحاد الطلبة السوريون في روسيا الاتحادية هو من أكثر الفروع نشاطاً ويعود ذلك لتنوع الفعاليات والنشاطات التي يقوم بها الطلاب السوريون بما فيها معارض ثقافية والمنتديات السياسية ومعارض المنتجات السورية ومعارض تراث وفلكلور عن سورية".


ومن أبرز النشاطات التي قمنا بها كطلبة في مدينة سانت بطرسبورغ  أضاف صوان: "كانت مشاركتنا في مؤتمر (ضد العنف والإرهاب الطائفي) بالتعاون مع مجلس الدوما الروسي وبمشاركة وفد فرنسي.  وألقيت كلمة باسم اتحاد الطلبة السوريين بالانكليزية لمخاطبة الفرنسيين والصحافة الأمريكية والأجنبية في المؤتمر وذلك بعد تفجير صحيفة (شارلي ايبدو) في فرنسا، جاء فيها : "أنتم أكثر دولة تدعمون الإرهاب .. واليوم الإرهاب يضرب في عقر داركم.. هذا ما نعيشه في سورية كل يوم .. ماذا حصل لكم في يوم واحد ؟.. ولمَ كل هذه الضجة الإعلامية"، مضيفاً أن "المؤتمر تزامن مع حادثة تفجير الطائرة الروسية بمصر ولم نشهد أي ضجة إعلامية حول الحادثة".


وتابع صوان: "ومن المشاركات المميزة لنا في الفعاليات كانت في الاحتفال بعيد النصر الروسي على النازية والإرهاب، حيث قمت بإعادة توزيع مقطوعة يوم النصر في روسيا وعزفها وماكان لافتاً وجود العلمين السوري والروسي خلفي".


تعاون وثيق مع الجالية في سان بطرسبورغ


ولفت صوان إلى التعاون الكبير بين الجالية السورية في سانت بطرسبورغ واتحاد الطلبة السوريين هناك، قائلاً: "قدمت الجالية خدمات كبيرة لاتحاد الطلبة وخصوصاً فيما يتعلق بالنشاطات والفعاليات، كما كانت سنداً لنا في كثير من الأموروكانت فعالياتنا مشتركة، وأشكر الدكتور أحمد حرفوش رئيس الجالية السورية في سانت بطرسبورغ، والدكتور رمضان موسى رئيس اتحاد الطلبة السوريين في روسيا الاتحادية، وأخصّ بالذكر السيد وضاح الجندي نائب رئيس الجالية لما قدمه للطلبة السوريين من عون وخدمات جليّة".


صندوق خيري لدعم الوطن في محنته


وبالنسبة للمساعدات لسورية، أكد صوان أن اتحاد الطلبة السوريين له عدة مساهمات ومساعدات باشتراكه مع المعنيين بشؤون المساعدات في بطرسبورغ متمثلةَ بصندوق (حياة الخيري) لمساعدة الأطفال السوريين في سورية وخارجها برئاسة الدكتور واكد شعلان.


وفي ختام لقائه قال صوان:"الطلبة السوريين رفعوا اسم سورية عالياً أينما كانوا بعلمهم وإبداعهم وتميزهم عن غيرهم من الطلبة"، متمنياً أن يحمل أخباراً إيجابية للطلبة السوريين عند عودته إلى سانت بطرسبورغ وإيجاد حلول لمشاكلهم.


عدد القراءات: 3616

اخر الأخبار