شارك
|

فريق طبي فرنسي يجري أربع عمليات قلب للأطفال بمشفى الباسل في طرطوس

تاريخ النشر : 2017-04-27

 

خاص - عبد الرحيم أحمد

 

أربع عمليات قلب مجانية لأربعة أطفال بعمر الورد تعيد البسمة لهم ولأسرهم، كانت حصيلة أربعة أيام عمل من زيارة فريق طبي فرنسي من جامعة تولوز لمحافظة طرطوس بالتعاون مع كوادر وأطباء مركز جراحة القلب في مشفى الباسل، هي رسالة إنسانية من أطباء فرنسيين أرادوا كسر الحصار المفروض على بلدنا والتأكيد للعالم أن الطب رسالة فوق كل المصالح السياسية.

 

بمبادرة طبية إنسانية بدأ الفريق الطبي الفرنسي المؤلف الأطباء دانييل روكس ورومان أماديو والجراح السوري فوزي فلوح والممرضة دولفين بيسون، عمليات جراحية مجانية لأطفال مصابين بتشوه خلقي في القلب، تم اختيارهم من بين نحو 80 طفلاً من أبناء محافظة طرطوس ومن الوافدين إلى المحافظة.

 

وأثناء حديثنا عن أهمية المبادرة مع مدير المشفى الدكتور محمد حسين قرابة الساعة الثانية ظهراً كانت العملية الجراحية الأعقد من بين العمليات الأربعة قد انتهت مكللة بالنجاح.. وصعدنا إلى مركز جراحة القلب في الطابق الأول لنشاهد عدد من الأطفال برفقة أهلهم من طرطوس ومن الوافدين بانتظار كشف «ايكو القلب» من قبل الفريق الطبي الفرنسي والسوري لتشخيص الحالات وتحديد طبيعة المعالجة.

 

دخل الطبيب الفرنسي دانييل روكس عضو الفريق واختصاصي جراحة قلب للأطفال، إلى الغرفة التي ننتظر فيها، رجل طويل ونحيل أصاب الانحناء ظهره ربما بعد عملية طويلة استغرقت ساعات.. وفي رده على سؤال عن المبادرة قال « بدأت الفكرة من رغبتنا أولاً في معرفة الوضع في سورية جراء الحرب ولاسيما واقع القطاع الصحي، وبعد زيارتين لسورية تم الاتفاق على فكرة التعاون في إجراء عمليات مجانية للأطفال في محافظة طرطوس وهذا ما نقوم به اليوم».

 

وأضاف..«نسعى من خلال هذه الزيارات بالإضافة إلى جانبها الصحي والإنساني، إلى إعادة العلاقات بين سورية وفرنسا ولو على مستوى الأطباء ونأمل باستعادة العلاقات السياسية قريباً» موضحاً أن هناك «حركة قوية من قبل الأطباء الفرنسيين لكسر الحصار وتقديم المساعدات» وأن الفريق يخطط لزيارات قادمة ولتقديم المزيد من المساعدات الطبية والإنسانية.

 

وأشاد الدكتور روكس بالخدمات التي يقدمها القطاع الصحي في سورية بالرغم من سنوات الحرب والحصار الاقتصادي وكذلك أثنى على الكوادر الطبية العاملة في مشفى الباسل التي تعمل رغم الظروف القاسية التي أدت لفقدان بعض المواد الضرورية للعمليات الجراحية.

 

مدير مشفى الباسل الدكتور محمد حسين أكد أن هذا التعاون يأتي في إطار خطة عمل وزارة الصحة للاستمرار في تطوير المهارات الطبية وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطن وذلك من خلال التعاون وتبادل الخبرات مع الجامعات والمؤسسات الطبية في العالم والاطلاع على أحدث ما توصلت إليه البحوث الطبية، وقد تم التنسيق للزيارة مع جامعة تولوز الفرنسية بالتعاون مع جمعية الأطفال الفرنسية السورية.

 

رئيس قسم جراحة القلب بالمشفى الدكتور محمد علي أثنى على مبادرة الفريق الطبي الفرنسي وقال «إنها مبادرة إنسانية طبية تم تخصيص محافظة طرطوس بها لأنها تشكل مركز تجمع وحاضنة للوافدين، وهذه المبادرة تجري بالتعاون مع مشفى الباسل لتقديم المساعدة لمرضى القلب الأطفال وقد تم الاتفاق على القدوم 3 أو 4 زيارات سنوياً لإجراء عمليات جراحة قلبية للأطفال.»

 

ويعتبر مشفى الباسل أهم منشأة طبية في محافظة طرطوس ويقدم العلاج المجاني لمختلف أنواع الأمراض والإصابات ويقدم الخدمات الطبية المجانية لنحو ألفي مريض يومياً من أبناء طرطوس ومن الوافدين، غير الخدمات التي يقدمها لجرحى الجيش العربي السوري والقوى الرديفة.


عدد القراءات: 977

اخر الأخبار