شارك
|

قرية ابو منقار ..... طوق من الاشجار الساحرة وسط الينابيع العذبة

تاريخ النشر : 2020-05-20

 

على هضبة طولانية متمركزة بين عدة جبال مرتفعة، استوطن طائر "أبو منقار"، ومنح اسمه للرقعة الجغرافية التي سكنها بعده أُناس هجروا قريتهم "بريصين" منذ سنوات طويلة، فأسّسوا قرية الطائر.

                                                                         

يحدّ القرية من الجهة الشرقية قرية "بريصين"، ومن الجهة الشمالية مزرعة "حميصية"، ومن الجهة الجنوبية الغربية مدينة "الشيخ بدر"، التي تطلّ عليها مباشرة. تحيط بها مجموعة من الجبال المرتفعة والشاهقة، وتكاد تكون هذه الجبال حامية لها من مختلف الظروف الجوية

 

اشتهرت القرية بينابيعها العذبة والباردة التي غدت مكان ومنتزه للزوار والسياح من كافة المناطق.

                                                                   

حيث يوجد فيها نبعان: الأول في منتصفها، ويسمى "عين الجيج"؛ والذي يتباها وسط القرية بجماله ويمر بين الاراضي والخضرة بسحر متقن.

 

 والثاني أسفل القرية، ويسمى "عين المحص"؛ وهو دائم الجريان، ساحر الوصف ومحطة استراحة للزائرين وابناء القرية والقرى الاخرى.

                                                               

والقرية زراعية بامتياز منذ نشوئها، حيث يزرع القمح والتبغ والشعير والزيتون، وهذا لم يمنع أبناء القرية من التعلم بأعلى درجات العلم، فنسبة المتعلمين في القرية مرتفعة جداً.

 

قد حافظت القرية وابنائها على تراثهم في صناعة (سانونة مقلي الفخار) حتى الآن، وكذلك القفف المصنوعة من أعواد الريحان، والسلال والساحرة.

 

 


عدد القراءات: 578

اخر الأخبار