شارك
|

عراقة الماضي وجمال الطبيعة (وقم) بالسويداء

تاريخ النشر : 2017-07-31

 

تتميز قرية “وقم” الواقعة فوق صبة اللجاة البازلتية في الريف الشمالي الغربي لمحافظة السويداء بهوائها العليل وطبيعتها الخلابة وآثارها التي تعود الى مختلف العصور النبطية والرومانية والبيزنطية والعربية الإسلامية.

 

وتشتهر قرية “وقم” التي تقع على طريق الحج القديم بأبنتيها القديمة المبنية من الحجر البازلتي وأراضيها الزراعية الخصبة التي تمتد الى الغرب والجنوب من القرية.

 

ويشير الباحث في آثار المنطقة أكرم رافع الى أن إعمار القرية قديم ومن أبرز الآثار المنتشرة فيها بقايا معبد وثني تحول الى كنيسة بيزنطية ثم الى مسجد وبقايا مبان متعددة مؤلفة من طابق أو طابقين على شكل معلقات يغلب عليها الطابع البيزنطي والعربي الإسلامي بالإضافة الى مجموعة من الآبار المحفورة في الصخر وبركة ماء قديمة وبقايا معاصر زيتون وكتابات ونقوش مختلفة.

 

ويبين رافع أن إعمار القرية الحديث يعود الى القرن التاسع عشر لافتاً الى أن معظم سكان القرية يعتمدون في معيشتهم على زراعة المحاصيل الحقلية كالقمح والشعير والحمص بالإضافة الى زراعة الأشجار المثمرة وتربية الأبقار والأغنام والماعز.

 

وتتسم العلاقات الاجتماعية السائدة بين سكان “وقم” بالألفة والتعاون والعمل الجماعي لما فيه الخير لقريتهم وخير مثال على ذلك العديد من المشاريع الزراعية التي ساهم في إقامتها أبناء القرية المغتربون وكان لها دور في تنمية قريتهم.

 

يشار الى أن قرية “وقم” تقع على بعد نحو 8 كم الى الشمال من بلدة عريقة وترتفع عن سطح البحر نحو 750 مترا.


عدد القراءات: 1671