شارك
|

أهرامات البارة..الحضارة المجهولة

تاريخ النشر : 2017-08-14

 

 ليست مدينة البارة، أو كابرو بيرا، حسب الصيغة الرومانية، مدينة أثرية عادية، إنها واحدة من أعظم المواقع الاثرية العائدة للحقبة الكلاسيكية (اليونانية والرومانية والبيزنطية) ليس في سورية وحدها بل وفي العالم أجمع، فهذه المدينة الواقعة حالياً في محافظة ‫ ‏إدلب تنتشر فيها معاصر النبيذ والزيتون بكثافة كبيرة، بالإضافة إلى المعابد والأبنية الأثرية الباذخة، فيها نمط مميز للدفن ينتشر في بعض المدن المنسية في جبل الزاوية.

 

هذا النمط عبارة إن مدافن عملاقة على شكل أهرامات يصل ارتفاع أغلبها إلى 10 امتار وبعضها 15 متراً والبعض الآخر يصل ارتفاعه إلى أكثر من 20 متراً، ولو أن غالبية هذه المدافن مهدمة نسبياً، إلا أن بعضها مازال قائما رغم عوادي الزمان.

 

أهرامات البارة مبنية بطريقة هندسية خاصة تعتمد على مبدأ التداخل حتى أن المرء ليعجب عندما ينظر إلى السقف الهرمي من الداخل كيف تم بناؤه بهذه الدقة دون قوس أو عمود يحمله.

 

داخل المدافن المزينة بعروق الزيتون تجد نواويس حجرية لأهل المدينة، حتى لتخال أن المدفون ملك من فرط العظمة والابهة التي تحيط بالمكان.. ولكن يبدو أن سوريي ذلك الزمن كانوا أثرياء جداً حتى يبنوا بيوتهم على شكل قصور وأضرحتهم على شكل أهرامات عظيمة تخلب الألباب.


عدد القراءات: 520