شارك
|

حوارين الأثرية.. صدى الماضي وعراقة الأجداد

تاريخ النشر : 2018-03-19

حوارين إحدى قرى حمص تقع إلى الجنوب الشرقي من المدينة على بعد (80) كم، و ربما جاءت تسميتها حوارين نسبة إلى تربتها الكلسية والتي بنيت معظم بيوت القرية من هذه التربة.


تقع حوارين في أرض سهلية متموجة فيها خرائب تعود إلى العصور التدمرية، والبيزنطية، والعربية الإسلامية، وتحتوي حوارين على الكثير من الآثار القائمة الرومانية ومنها كنيستين هما كنيسة الرهبان وكنيسة الجعارة بالإضافة لخمس كنائس غير واضحة المعالم ناهيك عن القبور الأثرية الرومانية و بالاضافة لحمامات أبو رباح تلكبريتية السياحية وبقايا قصر الست بلقيس بقربه.


يوجد في حوارين حصن أثري كبير، بني الحصن على شكل مستطيل طوله(30) متراً وعرضه (25)م, مقسم من الداخل لقسمين كل قسم يحتوي ثلاث غرف مقابلة لبعضها وفي وسط الحصن ساحة وبئر للشرب محفور في الصخر ولهذا الحصن بابان أحدهما مصنوع من حجرة واحدة تفتح وتغلق بدقة تامة وعليه نقوش كثيرة و صليب منحوت بشكل مزخرف، و وسط الحصن كان يوجد درج لكنه تهدم بسبب ظروف الزمن وقد أصبح هذا الحصن الذي شيده الرومان قلعة بيزنطية حيث يروى أن يزيد بن معاوية اتخذه قصراً له يقضي فيه أيامه الجميلة.


ويقول المؤرخ المسعودي في كتبه "أن يزيداً ابن معاوية كان له قصر في حوارين يعيش فيه مع أمه ميسون المحبة لحياة البادية"، هذا الأمر الذي يدل على أهمية هذه القرية قديماً.


عدد القراءات: 1507