شارك
|

حمام يلبغا الناصري

تاريخ النشر : 2019-01-07

 

 

حمام يلبغا الناصري الذي يعود بناؤه إلي بداية عصر حكم المماليك في حلب في منتصف القرن الثامن الهجري وعند دخول المغول إلي حلب بزعامة تيمورلنك سنة 1400ه وتدميرهم للأسوار والأبواب وأبنية القلعة، لم ينج حمام يلبغا من همجيتهم وبقي مهملاً حتى تولي نيابة حلب الأمير المملوكي سيف الدين يلبغا الناصري الذي أتي خلفاً للأمير سيف الدين ينال اليوسفي سنة 783ه واستمر في ولايته إلي عام 787ه حيث عُزل عنها وعاد إليها ثانية سنة 789ه، وخلال فترة نيابته علي حلب قام الأمير يلبغا الناصري بتجديد وترميم الحمام حوالي عام 1417م، وحمل اسمه منذ ذلك الحين وظل الحمام محافظاً علي مكانته الاجتماعية لدي أبناء حلب حتى الاحتلال الفرنسي لسوريا حيث أُهمل ،  فقط للأمانة العلمية...

 

قامت مديرية السياحة  بالترميم والحمام بملكية وزارة السياحة وحاليا بطور التواصل مع المستثمرين لإعادة ترميمه في القريب العاجل.

 

وخلال أعمال الترميم والتنقيب تم الكشف عن جميع أقسامه التي كانت مطمورة تحت الحجارة والتراب ومن هذه الأقسام حلة التسخين وخزانات المياه وفتحة بيت النار والتمديدات الفخارية الساخنة والباردة مع مجارٍ أرضية للهواء الساخن مبنية من الآجر الأحمر وقد حوفظ علي وضع الحمام ونظام هندسته القديم وأعيد استخدام حلة التسخين وأضيفت مواقد حديثة للتدفئة وأقسام جديدة كالساونا وقسم التنظيف والمطعم والمطبخ.

واجهة الحمام المزينة بالمداميك المتناوبة باللونين الأسود والأصفر ويفضي إلي داخل الحمام مدخل صغير يليه ممر يؤدي إلي القسم البراني وهو واسع يتألف من أربعة أيونات معقودة وفي كل إيوان مصطبة وفجوات قوسية لوضع الملابس، ويتوسط هذا القسم حوض ماء مثمن الشكل في وسطه نافورة ويعلو القسم البراني قبة تستند إلي أكتاف قناطر الأيونات بواسطة زوايا مثلثية كروية وقطعت القبة من الأعلى لتشكل منفذاً للنور منور مثمن الشكل إلي جانب ثماني نوافير مستطيلة أخري وقد زينت القبة بزخارف نباتية مدهونة باللونين الأحمر والأزرق وفي الجهة الشرقية من القسم البراني مدخل يؤدي بواسطة ممر منكسر إلي القسمين الأوسط والداخلي الدافئ والساخن وكل قسم مؤلف من قاعات رئيسية تحيط بكل منها أربعة إيوانات بها غرف صغيرة وفي كل منها جرن حجري ويعلو القسم الرئيسي في كل منها قبة فيها منافذ دائرية الشكل مغطاة بقطع الزجاج الملون القمريات ومنها فتحات لتصاعد البخار، وأرضية القسم الداخلي الساخن مبلطة بأحجار صغيرة متناوبة باللونين الأسود والأصفر بأساليب هندسية متداخلة بديعة التناسق كما يضم الحمام غرف مستودع للمياه وموقداً للتسخين.

 


عدد القراءات: 229