شارك
|

زارة .. مقصد سياحي من الحقبة الرومانية

تاريخ النشر : 2019-02-21

 

تقع قرية "زارة" في منطقة تلكلخ وتتبع محافظة حمص التي تبعد عنها 50 كم غرباً, في حين تبعد 8 كم عن قلعة الحصن الأثرية وهي تمتلك مقومات متنوعة جعلتها مقصداً سياحياً مهماً في المنطقة, حيث الطبيعة الجبلية الخلابة الخضراء الجميلة والجبال والمناخ المعتدل ووجود ينابيع وعين ماء وبرج أثري وتكثر فيها زراعة الزيتون والكرمة إضافة إلى زراعة الفريز والقمح, وقد ذكرها إدوارد روبنسون وإيلي سميث خلال رحلاتهما إلى سورية والأراضي المقدسة سنة 1838.

 

وتمتلك القرية آثاراً تعود إلى الحقبة الرومانية لعل أشهرها «برج الزارة» المقام على أنقاض معبد روماني وهو مبني من حجر البازلت الأسود باستثناء حواف أبوابه وأقواسه المؤلفة من حجارة الكلس الأبيض التي أعيد استخدامها على الأغلب من بقايا المعبد, ويقوم البرج على مساحة 121 متراً مربعاً وبعلو 11 متراً وقد تعرض للضرر مع الزمن, إذ لم يبقَ قائماً منه سوى حائطه الشمالي وقد أعيد بناؤه في بدايات القرن الثاني عشر كبرج دفاعي متقدم من قبل الصليبيين الذين وظّفوه مع سلسلة أبراج دفاعية معزولة في فتحة حمص متصلة مع القلاع الكبرى القريبة وهي: الحصن وصافيتا والمرقب وطرطوس.

 

ويعمل أهالي «زارة» في العمل الزراعي بأشكاله المتنوعة من زراعة الخضروات والفواكه والمحاصيل الموسمية وتربية المواشي، وكذلك العمل في وظائف رسمية وتوجد فيها عدة مدارس ومستوصف صحي ومراكز خدمية وتعليمية وأصبحت بلدة حديثة تتطور وتخدّم تدريجياً.

 


عدد القراءات: 2111