شارك
|

«دوير بعبدة » منظر ساحر لـ لوحات ربانية مدهشة

تاريخ النشر : 2019-12-02
 
تطل على سهول "بانياس، جبلة، اللاذقية" وعلى ارتفاع 700م تقريباً عن سطح البحر في منظر ساحر ونادر، ومن يزور القرية يجد بين أحراجها جمال لوحات ربانية مدهشة، وقد اختلطت ألوان أوراق الأشجار بين خضراء صافية وصفراء خريفية وهي تستعد لتنقل بين مراحل حياتها المختلفة منذ ولادتها حتى نهايتها، وإلى الشمال سيجد الزائر نهر "القنيطرة" الذي يعد من الأنهار الموسمية التي يستخدمها بعض الأهالي في سقاية كروم الزيتون، والبعض الآخر يلجأ إلى نبع صغير يدعى "عين برمان" لسقاية أشجاره.
 
وعن أصل تسمية القرية فقد اختلفت الآراء فيه بين أهالي القرية الذي رأى البعض منهم أن تسميتها تعود إلى كثرة دور العبادة في القرية والتي تركت أثاراً لها في القرية على امتداد العصور والأزمان، وبعض آخر رأى فيها أنها تعود لوجود دير بيزنطي قديم بناه البيزنطيون عندما احتلوا القرية في أحد الأزمنة.
 
تتمتع قرية "دوير بعبدة" بتربة خصبة جعلتها ملائمة لمواسم عدة ولكن مناخها البارد شتاءً ترك لها بصمات في زراعة التبغ بأنواعه والزيتون بالإضافة إلى التفاح بنوعيه الصيفي والشتوي.
 
تتميز قرية "دوير بعبدة" بأنها ذات مركز متوسط للقرى الريفية، لذلك فقد نالت درجة واضحة من الأهمية والتطور إذ تحوي القرية سوقاً تجارياً كبيراً يخدم القرية والقرى المجاورة، ويتوفر فيها العديد من الخدمات الصحية من مركز صحي متطور، ومركز حديث للتوليد، إضافة إلى العديد من العيادات الطبية والصيدليات.
 

 


عدد القراءات: 473