شارك
|

صناعة الفخار .. تراث وهوية سورية

تاريخ النشر : 2015-08-18

الفخار أو (pottery) بالإنجليزية : هو اسم يطلق على مجموعة من الأواني والأدوات التي تتم صناعتها من الطين، وسورية هي مهد صناعة الأواني الفخارية في منطقة الشرق الأوسط، ومنها انتشرت شرقاً إلى بلاد الرافدين وغرباً إلى هضبة الأناضول وسفوح المتوسط، ثم ساد استخدام الأواني الفخارية في فلسطين.

 

ابتكار السوريين لصناعة الفخار يعود إلى عصر النيوليت الفخاري 7000-6500 ق.م


و تطور هذه الصناعة في سورية مر بأربع مراحل رئيسية تبدأ الأولى بمطلع الألف السادس ق.م وساد فيها الفخار المصنوع باليد والمصقول ذو اللون القاتم و لون بصبغة رمادية بنية تميل أحياناً إلى الأصفر والأحمر والبني حيث اكتشفت في مواقع رأس الشمرة و تل الرماد و تل أسود أنواع أخرى من الفخار المزخرف والمصبوغ باللون الأحمر فضلا عن مجموعة من الكؤوس والأباريق.

 

وظهرت لأول مرة في العالم الأختام الفخارية المسطحة في موقع رأس الشمرة الأثري مملكة أوغاريت بحلول عام 5600 ق.م.

 

 

الطين هو المادة الأساسية التي تتم صناعة الفخار منها، حيث يقوم صانع الفخار بتشكيل الطين على هيئة معينة، ثم بعد ذلك يقوم بتعريضه للنار، ومن الأدوات والأواني الفخارية: الجِرَار، والقدور، والأكواب والفناجين، والأباريق، والصحون.

 

والطريقة التي كان الإنسان يتبعها قديماً في صناعة الفخار هي التشكيل اليدوي للآنية الفخارية، ثم بعد ذلك كان يقوم بتجفيفها تحت أشعة الشمس، ولكن تطور الأمر فيما بعد وصار يحرقها في النار، حتى تصبح أكثر صلابة ومتانة.

 

وهناك ثلاث طرق لتصنيع الآنية الفخارية من الطين، وهي:

- الطريقة اليدوية، ويقوم الحرفي في هذه الطريقة بتشكيل الآنية بشكل يدوي، ومن ثم يقوم بتعريضها للنار في فرن خاص.

- طريقة القوالب، ويقوم الحرفي في هذه الطريقة بصب الطينة في قوالب مصممة لتشكيل الأواني والأدوات الفخارية، وبعد صبها في القوالب يقوم بوضعها في الفرن وتعريضها للنار.

- طريقة الدولاب أو العجلة، والدولاب هو آله مخصص لتشكيل الأواني الفخارية، حيث يضع الحرفي الطينة في الدولاب، ويقوم بتشكيل الأواني الفخارية على هذا الدولاب أثناء دورانه.


عدد القراءات: 9395

اخر الأخبار