شارك
|

“أمل” من حلب أول جهاز تنفس اصطناعي سوري الصنع

تاريخ النشر : 2020-04-16

 

أطلقت غرفة صناعة حلب اليوم أول جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع باسم “أمل” تم تنفيذه وتصميمه بخبرات وطنية بعد إجراء الاختبارات الطبية اللازمة وسيتم تقديمه لوزارة الصحة لاعتماده في المشافي ومراكز العزل الطبي المخصصة للتصدي لفيروس كورونا.

وبين الدكتور خير الدين طرشة المشرف على تنفيذ المشروع أنه تم تشكيل فريق علمي لدراسة مشروع إنتاج جهاز التنفس الاصطناعي ووضع تصاميم هندسية وإيجاد القطع الالكترونية والطبية اللازمة ومن خلال تطبيق المعادلات التفاضلية والخوارزميات اللازمة للعمل تم تنفيذ المشروع الذي يحاكي الأنظمة العالمية الطبية بجهود محلية لافتا إلى أن الجهاز قابل للعمل في المشافي والمراكز الصحية ويمكن أن يعمل بالأوكسجين أو الهواء أو كليهما معا.

 

وأوضح رئيس غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم اليوم في مقر غرفة الصناعة لإطلاق الجهاز أنه تم البدء بتنفيذه خلال مدة 16 يوما تم إنجازه وتجريبه وهو مشروع علمي وخيري لا يهدف إلى الربح المادي وإنما إلى تشجيع البحث العلمي وربطه بالتطور الصناعي مبينا أنه سيتم تسليم الجهاز أصولا إلى وزارة الصحة لإجراء التجارب عليه واعتماده وعلى ضوء ذلك سيتم إنتاج 10 أجهزة اخرى من قبل غرفة الصناعة والتبرع بها لوزارة الصحة ومن ثم التوجه لبيع المنتج بسعر التكلفة وهو مشروع علمي مفتوح ولن يتم احتكاره للإسهام في التصدي لفيروس كورونا.

الصناعي تيسير دركلت الذي عمل على تنفيذ الجهاز قال “إن هذا العمل تطلب جهودا مضاعفة وواجهنا صعوبات بالتنفيذ نظرا لعدم توافر القطع الالكترونية والطبية اللازمة وتم التغلب عليها بالاستعاضة بقطع موازية لها” لافتا إلى أهمية إنجاز هذا الجهاز في ظل الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

 

 


عدد القراءات: 783

اخر الأخبار