شارك
|

من حمص ...جهاز تعقيم للأشخاص على مداخل الأبنية

تاريخ النشر : 2020-04-29

صنعت شركة هندسية وطنية في مدينة حسياء الصناعية بحمص جهازاً لتعقيم الأشخاص الكترونياً يوضع على مداخل الأبنية كأحد الابتكارات الصناعية الوطنية للوقاية من فيروس كورونا، والجهاز عبارة عن ممر معدني “مدخل ومخرج” يعمل أتوماتيكياً على رش مواد التعقيم على الأشخاص الذين يدخلون إليه.

 

المهندس نبيل ويس الذي قام بتصنيع الممر في إحدى شركات الصناعات الهندسية في حسياء أوضح أن نظام التعقيم يتصف بسهولة تصنيعه وتركيبه وانخفاض تكاليفه، طوله أكثر من ثلاثة أمتار ونصف المتر وعرضه مئة وعشرون سنتميتراً وارتفاعه مئتان وخمسة وعشرون سنتميتراً مزود بخزان سعة ستين ليتراً ومضخة لإيصال مواد التعقيم إلى مرشات المضخة المرتبطة بدورها بجهاز تحكم للفصل والوصل بشكل أتوماتيكي.

 

وبين ويس أن مؤقت نظام التعقيم هو عبارة عن حساس مؤتمت ما يجعل عمل الجهاز أتوماتيكياً ومن دون لمس حيث يقوم باكتشاف حركة الأشخاص لدى الدخول إلى الحجرة عن طريق الحساسات التي تستشعر وجود الأشخاص فيها فتصدر أمراً بإطلاق الرذاذ المعقم للقضاء على الفيروس في حال وجوده على جسم الشخص أو ثيابه وما إن يخرج من الحجرة حتى تستشعر الحساسات خلو الكبين ويتوقف إطلاق الرذاذ.

 

وأشار ويس إلى أنه تم تصنيع الممر بثلاثة قياسات لتلبية احتياجات الراغبين في اقتنائه سواء في مؤسسات وشركات القطاع العام أو الخاص وبسعر التكلفة للمساهمة في إنجاح الجهود الحكومية والمجتمعية للتصدي لفيروس كورونا المستجد والحفاظ على الصحة العامة منوهاً بأنه يتم حالياً تطوير الممر الذكي لإضافة حساس يقيس درجة حرارة الأشخاص لدى دخولهم وخروجهم من مكان عملهم حيث أعرب عدد من الصناعيين عن الرغبة باقتناء الابتكار الجديد.

 

 

 


عدد القراءات: 795

اخر الأخبار