شارك
|

بتقنية "ثلاثية الأبعاد" أطراف صناعية للمصابين في سورية

تاريخ النشر : 2020-12-06

تأسس مشروع  smart hand الشبابي لتصنيع الأطراف الصناعية عام 2017، انطلاقاً من حاجة المجتمع للأطراف الصناعية، ويضم المشروع مجموعة من المهندسين والأطباء والمعالجين الاختصاصيين.

 

المهندس أحمد حاج موسى، أحد القائمين على المشروع، أكد إلى أن “التقنية المتبعة في تصنيع الأطراف الصناعية هي الطباعة ثلاثية الابعاد 3dprinting والمسح ثلاثي الابعاد 3dscaning حيث تعتبر الشركة الأولى المختصة بتصنيع الأطراف العلوية التي تستخدم هذه التقنيات في القطر ويتم تصنيع الأطراف بالكامل بأيادي وخبرات محلية”.

 

وأضاف موسى أن هدف الشركة تمكين الأشخاص مبتوري الأطراف وتعزيز نفسياتهم وتأهيلهم جسدياً وفيزيائياً من خلال منحهم أطرافاً صناعية متحركة تمكنهم من العودة الى ممارسة نشاطاتهم اليومية بشكل جيد ليصبحوا أفراداً منتجين بدلاً من أن يكونوا مستهلكين ضمن عائلاتهم بشكل خاص وضمن مجتمعاتهم بشكل عام.

 

وأشار موسى "قمنا حتى الآن بتركيب 130 طرف صناعي علوي لمصابين من مختلف الأعمار والشرائح، في حين تشير الإحصائيات غير الرسمية إلى وجود أكثر من 50 ألف حالة بتر في سورية بسبب الحرب التي شهدتها البلاد".

 

ولفت المهندس موسى إلى أن التكلفة المادية لتصنيع الطرف الصناعي العلوي رخيصة بالمقارنة مع مثيلاته في الأسواق الخارجية، بالإضافة إلى تفوقه على المستوى التقني في آلية التصنيع والتخديم، والبعد النفسي للمستخدمين.


عدد القراءات: 821