شارك
|

النار الإغريقية التي صنعها السوريون

تاريخ النشر : 2015-12-06

النار الإغريقية وهي نار حامية كاوية، كانت تَبْصقها السفن البيزنطية على السفن المعادية ما بين أواخر القرن السابع وأوائل القرن الثامن قبل اختراع البارود، وكانت تُضَخُّ من خلال أنابيب ثم تُقْذَفُ بشدة من فوهات يمكن توجيهها أو تسليطها باتجاه السفن المعادية. وكان وقودها يتكون من مستقطر نفطي يذاب فيه القطران والكبريت ومواد أخرى ملتهبة.

 

وتؤكد المصادر التاريخية أن مخترع هذا السلاح الفعّال الذي كان بمثابة أكثر الأسلحة الفتاكة تطوراً وسرّيةً في زمانه إنما هو المعمار السوري كالينيكوس الذي هاجر من بلاد الشام إلى مصر من مدينة بعلبك التي هي في سورية التاريخية ثم اخترع هذا السلاح في القسطنطينية نحو عام 680 الميلادي. وقد حققت بيزنطة بفضله تفوقاً عسكرياً ساحقاً مَكَّنَها ولفترة طويلة من الدفاع عن القسطنطينية وصد كافة المحاولات لفتحها.


وهناك وثيقةً تاريخية نادرة تأتي من مخطوط يرجع إلى القرن الثالث عشر محفوظ اليوم في المكتبة الوطنية في مدريد، ويظهر التصوير زورقاً حربياً شراعياً مطقوماً بِسَدَنَتِهِ الستة إلى اليسار يباغت زورقاً معادياً بفتح النار اليونانية عليه من فوهة باثقة للَّهب. وتعلو الرسم كتابة يونانية قديمة ويمكن ترجمتها بما معناه "من أصل خمسين وثلاثمائة سفينة حربية معبأة وسفينة تموينية أيضاً والتي تخص الأسطول الملكي تقدمت هذه الزوارقَ المستدرجةَ الأصغرَ منها لمحاصرة السفن المعادية ليلاً وتُرسيها في الميناء لتباغتها جميعاً ولتفاجئ جميع من كانوا فيها حقيقة وبكل ما عليها وأيضاً أحرقت بالنار أياً من اللائذين بالفرار" ويقرأ التعليق فوق السفينة المهاجمة نيران قاذفي اللهب.


عدد القراءات: 4060

اخر الأخبار