شارك
|

الباطوس .. لاستخراج زيت الخريج

تاريخ النشر : 2015-12-07

كان أهالي قرى اللاذقية يستخدمون "الباطوس" في عصر الزيتون واستخراج الزيت.


هو عبارة عن أداة كانت تستخدم لعصر الزيتون لاستخراج الزيت وتتألف من جرن حجري كبير يصل قطره إلى المتر أو أكثر وهو مكان توضّع الزيتون وفوقه حجر آخر أسطواني الشكل يدور فوقه ليقوم بكبس حبات الزيتون المسلوقة لتتحول إلى ما يشبه العجينة والتي تنقل بدورها إلى جرن كبير بعدما توضع بـ"العلايق" وهي عبارة عن أكياس مصنوعة من الخيش، حيث توضع العلايق ضمن الجرن وفوقها قطعة خشبية لتثبيتها وتثقيلها بحجر دائري كبير، ويوجد على أحد جوانب الجرن مجرى صغير لتجميع الزيت الناتج عن العصر الذي يسيل بعد كبسه، ومن ثم يتم جمعه وتصفيته وتعبئته بـ "الخابيات" المخصصة لتخزين الزيت.


أن الحجر الاسطواني الذي يدور فوق جرن "الباطوس" يحمل ذراعاً خشبية لتساعد على الدوران ومن الممكن أن تربط تلك الذراع بحبل إلى أحد الحيوانات كالحمار لسهولة التحريك، وقد تتم العملية بوجود شخصين الأول يدوّر الحجر الاسطواني والآخر يضع له الكميات المناسبة من الزيتون، إلا أن الأمر يحتاج إلى مهارة عالية وخاصةً فيما يتعلق بالتعامل مع الزيت وينتج عن عصر الزيتون بقايا تسمى "التمز" أو "العرجوم" كان يجمع من قبل أهل القرية ليستخدم فيما بعد للتدفئة حيث يحرق ولكن خارج البيوت لما ينتج عنه من دخان ورائحة واخزة إلى حدٍ ما.


عدد القراءات: 4855

اخر الأخبار