شارك
|

"أقراص السلق" أحد عقود اللاذقية الاجتماعية

تاريخ النشر : 2015-06-09

"أقراص بالسّلق" أكلة شعبية شائعة بكثرة في الساحل السوري، توارثتها العائلات من جيل إلى آخر، ومازال الطقس الاجتماعي المرافق لها يضيف إلى النكهة والفائدة الكثير.


التيتة أم علاء كما يطلق أهل اللاذقية عليها و على فرنها الموجود على دوار الزراعة تحدثت عن طريقة تحضير أكلة "الأقراص بالسلق" وقالت: "نبدأ المرحلة الأولى بتهيئة "السلق"، حيث نقوم بقطف أوراقه وغسلِها بشكل جيد ثمّ فرزها وإعدادها للفرم حيث تفرم إلى قطع صغيرة خشنة قليلاً، ونضيف كميّة مناسبة من الملح ، و يتم بعدها تحضير "كُرات السلق" ونقوم بفرطها فوق البصل المفروم، ونضع كمية صغيرة من "البهارات" و"زيت الزيتون"، ونخلط المكوّنات بشكل جيد".


وأضافت: "يتم خبز "الأقراص بالسّلق" غالباً خارج البيت على موقد حجري أو على "الصّاج" أو "التنوّر".


العم أبو مازن قبرصلي أحد الزبائن الدائمين في محل التيتة أم علاءتحدّث عن "الأقراص بالسلق" فهو يعتبرها وجبته المفضّلة ويقول: "هذه الأكلة منتشرة في الساحل السوري، وعلاقتي مع هذه الأكلة تمتد نحو 50 عاماً، ولم أشكُ منها يوماً، فهي سهلة الهضم ولها نكهة جيدة حيث جعلتْها فوائدُها الصّحّية الأكلةَ المفضّلة عند الكثيرين، وهي تصنع بكميّات كبيرة في الساحل ويوزّع منها إلى الجيران، وفي حال حضور جار أو ضيف أثناء صنعها فإنّه يأكل دون تردّدٍ معبّراً عن سعادته لمشاركة أصحاب المنزل هذا الطقس الجميل".


وعن فوائده يضيف: "يحتوي على مواد عضوية دهنية وهو غني بالمعادن منها كالحديد، الكالسيوم ,إضافة إلى الفيتامينات التي تفيد في علاج حالات فقر الدم وأمراض القلب والشرايين وضلوعه، كما يحتوي على مادة "السيللوز" التي تنظّف جدران الأمعاء الغليظة من الرواسب العالقة عليها".


عدد القراءات: 5296

اخر الأخبار