شارك
|

سيارة تسير بالماء في شوارع اللاذقية

تاريخ النشر : 2021-04-01

 يجوب المخترع محمد عجيب شوارع اللاذقية بسيارة صديقة للبيئة وقودها الماء باستخدام جهاز قام بتصنيعه بعد اجتهاد استغرق منه بذل جهود متواصلة لمدة ثلاث سنوات.

 

أوضح المخترع عجيب بأنه يمكن لأية سيارة استخدام الجهاز الذي صنعه باستخدام المياه بدل الوقود، حيث ينتج الجهاز وقوداً عالي الجودة إضافة إلى جعل السيارة التي تستخدم هذا الجهاز سيارة صديقة للبيئة، وبيّن أن الجهاز يستخرج عنصري الهيدروجين والأوكسجين على شكل غاز يتحد مع الهواء مع الوقود في محرك البنزين ليعطي وقوداً عالي الجودة واحتراق كامل للوقود دون انبعاث الغاز من عادم السيارة مما يجنب تلوث البيئة والأمراض الناجمة عنه، إضافةً إلى توفير الوقود بنسبة 30% إلى 40% فقط ويعد توفيراً كبيراً للوقود وكذلك يطيل من عمر المحرك بل ويرفع من كفاءته، ويمكن لجهاز السيارة استخراج 12 فولت بأمبير عالٍ وكهرباء 220 فولت، وهذا يعد بحد ذاته حلاً جيداً لمشكلة قلة الوقود ونقصها في سورية جراء الحصار والحرب عليها.

 

والملفت أن هذا الجهاز يصلح استخدامه في جميع السيارات وباصات النقل العامة كافة. وهذا الجهاز يعد إنجازاً مهماً من عدة إنجازات للمخترع محمد عجيب الذي سبق حصوله على براءتي اختراع لمرتين اثنتين، براءة الاختراع الأولى عام ٢٠٠٢ لاختراعه جهاز مؤقت زمني للغاز "وليس جرس إنذار " يمنع كوارث الغاز واحتراق المنازل، وبراءة الاختراع الثانية عام ٢٠٠٧ لاختراعه محطة لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح ومستوى حركة المياه وتم منحه الميدالية الذهبية على اختراعه هذا في معرض الباسل للإبداع والاختراع.

 

المخترع محمد عجيب تعلم في معاهد خاصة كهرباء وميكانيك والكترون ببلدان أجنبية، كما عمل بشركة ألمانية وهو ينتمي لأسرة تضم ثلاثة أخوة مخترعين لأن فكرة الإبداع وحب المعرفة والاطلاع لديهم بدأت منذ الطفولة، والمخترع عجيب كان يعمل مع والده بتصليح أجهزة التلفاز ومنذ كان في الصف الثالث يصلح لمبات التلفزيونات.

 

حالياً يقوم المخترع عجيب بتصنيع عنفة لتوليد الكهرباء تم إجراء تعديلات عليها وتركيب أربعة أجنحة على الجوانب بهدف استقبال أكبر كمية رياح حتى في حال انخفاض شدة الرياح صيفاً تدور العنفة، وهكذا يتم توفير الوقود لاسيما أن هناك مشكلة كبيرة في تأمين مادتي البنزين والمازوت إضافة إلى توفير الكهرباء، وسيتم تزويد إحدى المداجن وتشغيل حراقات المدجنة من خلال تركيب هذه العنفة، و 3 ساعات من تشغيل العنفة كافية لشحن البطارية وإنارة المدجنة بأكملها.


عدد القراءات: 1602

اخر الأخبار