شارك
|

يوم الوفاء للوطن والتاريخ المقاوم .. عيد الجلاء يشع نوراً في سماء سورية

تاريخ النشر : 2021-04-17

   خاص - فيفيان أحمد

هو يوم الوفاء للوطن، يوم التاريخ المقاوم، يوم الصمود الذي لطالما تغنى به الشعب السوري عنفوانا" و افتخارا"، هو يوم الجلاء الذي تحتفل به الجمهورية العربية السورية بجلاء اّخر جندي فرنسي و إعلان استقلال سورية  و انتهاء الانتداب  في 17 نيسان 1946.

 

هذا التاريخ الذي سجل بفضل تضحيات أبطال قدموا أرواحهم رخيصة ودماءهم  زكية في سبيل عزة و كرامة و منعة كل ذرة تراب، سجل أروع ملاحم البطولة والإباء ملقناً القوى الاستعمارية درساً في البسالة خلدها التاريخ و أدت للجلاء و حققت الاستقلال.

 

الوحدة الوطنية التي تجلت في أبهى صورها طرزها السوريون على صفحات المجد التي امتدت بوسع جغرافيا الوطن رغم محاولات الاستعمار الفرنسي زرع الفتنة والفرقة والانقسام بين أبناء الوطن الواحد لكن الرد جاء بأيادي السوريين وعزيمتهم لإنجاز ملحمة الاستقلال التي كتب فصولها وأخرجها ونفذها المجاهدون بقيادة الشيخ صالح العلى وإبراهيم هنانو وحسن الخراط ومحمد العياش وغيرهم وصولاً إلى الثورة السورية الكبرى عام 1925 التي قادها سلطان باشا الأطرش والتي عمت مختلف المدن والمناطق السورية من شمالها إلى جنوبها.

 

وفي يومنا هذا رغم كل ما عاناه و يعانيه الشعب السوري من إرهاب وحصار وعقوبات إلا أنه ما زال صامداً و مقاوماً في وجه أعتى حرب شهدتها سورية و سيبقى كذلك حتى إجلاء اّخر طامع و دخيل على هذه الأرض الطاهرة لا سيما المحتل الأمريكي والتركي.

 

كيف لا وقد علمت سورية العالم أجمع من خلال مسيرتها النضال والكفاح و الكرامة، وكيف تكون السيادة لتحقيق الحرية الساطعة تعلو فيها راية الحق التي تنطق بالعزة والنصر العظيم.

 

إن إحياء السوريين لذكرى الجلاء وهم يواجهون استعماراً بلبوس جديد يؤكد أنهم أهل لحمل الراية التي تمسك بها الآباء والأجداد فالعدو واحد والمعركة من أجل الكرامة والاستقلال واحدة.


عدد القراءات: 1108

اخر الأخبار