شارك
|

سوري ينسخ القرآن الكريم بخط اليد

تاريخ النشر : 2021-04-29

ثلاثة أعوام ونصف من العمل الجاد كانت كافية للشاب السوري أكسم سلامة لإنجاز نسخة من القرآن الكريم بخط اليد، مستخدماً الخط القرآني العادي.

 

سلامة ينحدر من قرية (الدالية) بريف مدينة اللاذقية الساحلية، راودته فكرة كتابة القرآن الكريم منذ سنوات طويلة، إلا أن ظروف الحياة والإمكانيات المادية المتواضعة، إضافة إلى عمله كموظف بدوام طويل في مؤسسة (الغزل والنسيج)، أدى إلى تأجيل هذه الفكرة .

ولكن  قرر سلامة أن يحولها إلى حقيقة بعد أن باتت الفكرة تراوده ليلاً نهاراً، وبدأ شغفه في نسخ القرآن بخط اليد بأدوات عادية، رغم التحذيرات التي تلقاها من عدد كبير من الناس وبينهم رجال دين، من أن كتابة القرآن بخط اليد من الأمور الصعبة، وتتطلب استيفاء شروط صارمة، إلا أنه تمسك بفكرته، وقرر كتابة المصحف.

 

يقول سلامة : "كتابة القرآن كانت إلهاماً من رب العالمين، ولذلك كنت أنسخه بكل صبر ودقة بخط جميل ومزخرف كالخط الذي كتب به القرآن الكريم، وأضاف: شغفي بما أنجزه كان يجعل الأيام تمر سريعاً، فلم أشعر بمرور أكثر من ثلاث سنوات منذ بدأت بكتابته على مهل ليكون متقناً ومطابقاً للقرآن الكريم".

 

ومن الملفت للنظر بالنسخة التي كتبها أكسم ، هو ضخامتها قياسا لكونها مجهوداً فردياً، حيث يصل وزنها لحوالي ٥٠ كيلو غراما.

 

وأضاف سلامة أنه ألصق 9 ورقات مع بعضها البعض بالغراء حتى أصبحت بهذا الحجم (بطول 110 سم وعرض 85 سم)، ومن ثم كتب عليها بدقة عالية محافظاً على قياس واحد للكتابة وتوازن الخط، أما الغلاف الخارجي مصنوع من الخشب المعاكس

تحمله دفتين بوصلة من الجلد لتمكن من فتح الكتاب بسهولة.

وتابع سلامة: بعد أن انتهيت من كتابة القرآن وشاع الخبر عبر صفحات التواصل الاجتماعي، قصدني بعض أهالي قريتي لرؤيته وأثنوا عليه، وتم تدقيق النسخة من قبل مجموعة من رجال الدين في قريته "الدالية" وعددهم 12، حيث أكدوا أن العمل منجز

بدقة عالية،

كما عُرض علي البعض شرائه بالمبلغ الذي اريده، إلا أنني رفضت ولو دفعوا لي كنوز الدنيا لأنه حلمي الذي راودني سنوات، وأريد أن أحتفظ به لنفسي كقيمة معنوية لي وليس للربح المادي.

 

ويختم سلامة حديثه بالقول: سعادتي الكبيرة أنني استطعت إنجاز نسخة القرآن الكريم قبل حلول شهر رمضان المبارك، لأنني سأكون أول من يقرأه خلال الشهر المبارك.

 


عدد القراءات: 1229

اخر الأخبار