شارك
|

"عيشة خانم" طبق سوري.. ولكن من هي عيشة خانم؟

تاريخ النشر : 2015-12-17

تقرير: المعتصم خربيط

 

عندما نستعرض أنواع الطعام السوري وخاصة المطبخ الحلبي والدمشقي، لا بد لنا من ذكر أحد أشهر الأطباق، (عيشة خانم)، وهي الوجبة المكونة من أحد أنواع الفاصوليا، تتميز بحجم حبتها الصغيرة والموشحة بلون أحمر.


لهذا الطبق معجبيه وعشاقه، وتتفنن كل سيدة بإعداد هذا الطبق بنفسها الخاص، لذلك تجده يتربع على قائمة الوجبات الرئيسية في المناسبات الهامة كشهر رمضان الكريم.


ولكن.. من أين أتت تسمية هذا الطبق؟ ومن هي (عيشة خانم)؟


إنها السيدة أو الأميرة عائشة زوجة ناصر الدين شاه القاجاري، أحد ملوك إيران من السلالة القاجارية، حكم إيران قرابة 50 عاماً منذ 1848 وحتى اغتياله 1896، ويعد واحداً من أبرز ملوك إيران الذين تمكنوا من تحديث المجتمع الإيراني آنذاك.


اللقب الفعلي الذي كان يطلق بالفارسية على الأميرة عائشة هو (عايشة خانم جانم) أكثر نساء القصر دلالاً، حيث تعني كلمة خانم السيدة، أما خانم جانم فتعني الزوجة، وكانت عايشة خانم ذات شهرة واسعة في الأوساط الاجتماعية آنذاك، وكان العامة يتناقلون أخبارها من إيران إلى الهند وإلى سورية، ومن تلك الأخبار مجموعة القصائد التي كتبت من أجلها، ولعل أشهر تلك القصائد رسالة حب واسترضاء كتبت في نصين، وصل إلى يومنا هذا النص الثاني فقط والذي أوصله الخادم (حاجي) إليها، وقد كتبت الرسالة بشكل قصيدة مقفاة باللغة الفارسية:
"عايشه خانم جانم..
شنيده ام غسه ميخوري..
بخدا قسم يك موي كثيف‌ ترا بهزار نفر آدم اجنبي نميدهم..
اگر بداني چقدر محبت بتو دارم هرگز غصه نميخوري.."


وتقول الرواية إن الملكة كانت تحب طبق الفاصوليا إلا أن مكانتها الرفيعة جعلت الخدم يبحثون لملكتهم عن صنف خاص من الفاصوليا يكون طعاماً ملكيا خاصاً بها، لا يشبه طعام العامة من الناس، واستمر خدم القصر بالبحث عن صنف مميز دون جدوى، إلى أن وصلت قافلة تجارية كبيرة عابرة من إيران تحمل معها نوعاً مميزا من حبوب الفاصوليا الموشحة باللون الأحمر، وكان هذا الصنف حديث عهد في الأسواق ما جعل بيعه عسيراً والطلب عليه نادر وقليل، وهو الأمر الذي استغله خدم القصر لمصلحتهم ومصلحة الملكة فقاموا على الفور بشراء أغلب الكمية من التاجر الدمشقي المشارك في القافلة، ما أثار استغراب التاجر وجعله يستقصي عن سبب شراء كل تلك الكمية منه، ليعلم أن طهاة القصر بدأوا بإعداد هذا النوع من الحبوب بطريقة خاصة وملكية تليق بملكتهم، فأخذ عنهم طريقة إعداد الطبق، ومضى مع القافلة باتجاه سورية.


وفي سورية لم يجد للإعلان عن هذا الصنف الجديد من الفاصوليا سوى أن يربط سلعته باسم (عيشة خانم) ويتحدث عن أهمية هذا الطبق الملكي، الذي أحبته ملكة إيران زوجة ناصر الدين شاه القاجاري، فأقبل السوريون سريعاً لشراء هذا الصنف الملكي الذي أصبح اسمه، فاصوليا (عيشة خانم)، وما زال يحمل هذا الاسم حتى الآن.


عدد القراءات: 15646

اخر الأخبار