شارك
|

الدمشقي .. بطل العالم في طاولة الزهر

تاريخ النشر : 2016-03-14

خاص - أدونيس شدود

 

تمرّس بطل هذا التقرير خلال سنوات عديدة برمي أحجار النرد في أحضان طاولة الزهر، حتى باتت تلك الأحجار تألف خطوط أصابعه وتجهد لترسم الرضا على تقاسيم وجهه.

 

هو مروان الشريف، الملقب ببطل العالم في لعبة طاولة الزهر، والحاصل على بطولات في بلدان كثيرة والمنتصر أمام لاعبين كثر.

 

يحدثنا ابن دمشق عن بدايته المبكرة مع اللعبة، ذاكراً فوزه في أول بطولة لطاولة الزهر قبل 20 عاماً، والتي أقيمت في فندق الفردوس آنذاك ضمن مهرجان الفعاليات الاقتصادية، قبل أن تتوالى الانتصارات ويحصد 14 بطولة أقيمت بين سورية، لبنان، تونس، الجزائر وتركيا.

 

"طاولة الزهر لعبة السهل الممتنع" هكذا يصفها مروان الشريف، ويرى اللاعب المتمرس أن لعبته "مظلومة"، وخاصة في الوطن العربي.

 

شخصيات معروفة عديدة جلست قبالة هذا البطل، آملة أن تغلبه في لعبة اعتاد النصر بها، تطول القائمة لتضم الفنانين "عباس النوري، أيمن زيدان، نور الشريف، نبيلة عبيد، وفريد شوقي".

 

يتحدث بطل لعبة طاولة الزهر عن مفاتيح الفوز قائلاً : " عندما أقصد الفوز بالتحدي وأركز كل الوقت متسلحاً براحتي النفسية و"أركيلتي"، أربح على خصمي حتى لو كان حظ النرد معي ضعيفاً".

 

يكمل الشريف : " أحياناً قد ينتهي "الدق" بـسبع أو ثمان دقائق، وأحياناً تطول المنافسة كما حصل يوماً في بطولة المغربية، حين جاريت خصمي المصارع السوري "أبو سعيد المسوتي" من الساعة العاشرة ليلاً حتى الرابعة فجراً".

 

هو المتربع على عرش طاولة الزهر، ومع كل نقلة من نقلاته، تزداد تفاصيل المتعة في ذاكرته، تلك الذاكرة المليئة بلحظات الشغف المرتبط بهذه اللعبة الشعبية العتيقة.


عدد القراءات: 5424

اخر الأخبار